السعودية

هل يجوز تفسير قوله تعالى فويل للمصلين مقطوعه عن سياق الايه بين ذلك


هل يجوز تفسير قوله تعالى فويل للمصلين مقطوعه عن سياق الايه بين ذلك ؟ شغل هذا الاستفسار محركات البحث لذا سنجيبكم عنه عبر سطورنا التالية في مخزن فآيات القرآن الكريم جاءت مبينه للأحكام الشرعية التي ينبغي على المسلم اتباعها لينال رضا المولى عز وجل وهي الغاية من وجودنا في هذه الدنيا.

هل يجوز تفسير قوله تعالى فويل للمصلين مقطوعه عن سياق الايه بين ذلك

  • س/ هل يجوز تفسير قوله تعالى فويل للمصلين مقطوعه عن سياق الايه بين ذلك ؟
    • جـ/ لا يجوز تفسير قوله تعالى فويل للمصلين مقطوعة عن سياق الآيات التالية لأن المولى عز وجل في هذه الأية لم يتوعد للمصلين بشكل عام وإنما توعد للمصلين الغافلين عن صلواتهم الغير مبالين بها.

قبل اختتام هذه الفقرة وجب التنويه عن أن تفسير الآية مقطوعة عن السياق غير جائز على الإطلاق حيث يؤدي ذلك إلى التفسير الخاطئ وبالتالي يختلف معنى الآية عن المعنى الحقيقي المقصود، وليتوصل المسلم إلى المعنى الصحيح ينبغي أن يبحث في تفسير الآية بشكل كامل.

خير دليل على ذلك أنه إذا تم قوله تعالى (فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ) مقتطعة فسنلاحظ أن المولى عز وجل يتوعد للمُصلِّين على وجه العموم بالعذاب الشديد، وهذا غير صحيح فالفئة المشمولة بالتوعد محددة وهم: (الَّذِينَ هُمْ عَن صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ• الَّذِينَ هُمْ يُرَاءُونَ• وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ}.

تفسير سورة الماعون

في سياق متصل بموضوع حديثنا اليوم نذكر لكم تفسير سورة الماعون فهي السورة التي ورد فيها قول المولى عز وجل: {فويل للمصلين}، فقد قال تعالى: {أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ (1) فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ (2) وَلَا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ (3) فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ (4) الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ (5) الَّذِينَ هُمْ يُرَاءُونَ (6) وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ}.

  • يقول المولى عز وجل في بداية الرسول للنبي صلى الله عليه وسلم أرأيت الذي يكذب بالدين ومعنا الذي لا يصدق فيما جاء به الرسل، (فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ) وهي وصف للذي لا يصدق في الدين يصفه بأنه الذي لا يمنح اليتيم حقه ويظلمه ولا يحسن إليه، (وَلَا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ) يقصد بها الفقير الذي لا شيء له يقوم بأوده وكفالته.
  • أما عن تفسير قوله تعالى: (فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ، الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ، الَّذِينَ هُمْ يُرَاءُونَ، وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ)، فالمقصود بالويل هو العذاب الشديد والمقصود بالسهو هو التساهل في الصلاة، وليس المراد منه ترك الصَّلاة، فالترك كُفر.
  • مما سبق يتضح أن الوعيد الذي جاء من المولى عز وجل جاء للمصلين الذين يغفلون عن أداء صلواتهم، فأولئك توعد لهم المولى عز وجل بالعذاب.

معلومان عن سورة الماعون

نوفر لكم عبر فقرتنا هذه مجموعة المعلومات المتعلقة بسورة الماعون:

  • سورة الماعون من السور المكية حيث نزلت في مكة المكرمة.
  • وهي من قصارى السور في القرآن الكريم فعدد آياتها 7 آيات كريمة.
  • ترتيب السورة بين سور القرآن الكريم هو الـ107
  • تقع السورة في الجزء الثلاثين، تحديدًا في الحزب الستين.
  • نزلت سورة الماعون بعد سورة التكاثر.
  • هو من السور التي م ذكر فيها لفظ الجلالة قط.
  • اشتملت الآيات على أوصاف من ينكرون الدين كإيذاء اليتيم، وعدم إطعام الفقراء والعطف عليهم، وكذلك ذكرت الآيات المصلين الذين يسهون عن صلواتهم.

حكم التكاسل عن الصلاة

  • التكاسل عن الصلاة جُرم وإثم كبير فالصلاة هي عماد الدين وهي ركن من أركان الإسلام وخير دليل على ذلك ما ورد في السنة النبوية فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {بُنِيَ الإسلامُ على خمسٍ شَهادةِ أن لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وأنَّ محمَّدًا رسولُ اللَّهِ وإقامِ الصَّلاةِ وإيتاءِ الزَّكاةِ وصَومِ رمضانَ وحجِّ البيتِ لمنِ استطاعَ إليهِ سبيلًا}.
  • ترك الصلاة أو التكاسل عنها كبيرة من الكبائر فهي بمثابة العهد بين العبد والمولى عز وجل وخير دليل على ذلك ما ورد في السنة النبوية فعن عبادة بن الصامت قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {خمسُ صلواتٍ افترضَهُنَّ اللَّهُ علَى عبادِهِ فمن جاءَ بِهِنَّ لم ينتقِصْ منهنَّ شيئًا استخفافًا بحقِّهنَّ فإنَّ اللَّهَ جاعلٌ لَه يومَ القيامةِ عَهْدًا أن يُدْخِلَهُ الجنَّةَ ومن جاءَ بِهِنَّ قدِ انتقَصَ منهنَّ شيئًا استخفافًا بحقِّهنَّ لم يَكُن لَه عندَ اللَّهِ عَهْدٌ إن شاءَ عذَّبَهُ وإن شاءَ غفرَ لَهُ}.
  • التكاسل عن الصلاة يُدخل الفرد في ذُمرة المنافقين وهناك الكثير من الأدلة الشرعية على ذلك فقد قال تعالى: {إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا} [سورة النساء:142]، وعلى المسلم إذا فعل ذلك أن يبادر بادر بالتوبة والرجوع إلى المولى عز وجل.
  • تارك الصلاة كافرًا فلا يجوز لأي مُسلم مهما كانت حجته ترك الصلاة، والكفر بالمولى عز وجل كبيرة من الكبائر الغير مغفورة ودليل ذلك قوله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَن يَشَاءُ ۚ وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَىٰ إِثْمًا عَظِيمًا} [سورة النساء: 48].

على المسلم أن يتوب ويرجع إلى الصلاة إذا كان تاركها فهي من أهم الأمور التي سيحاسبنا عليها المولى عز وجل عند الموت، ومن رحمة الله تعالى بعباده أنه فتح لنا باب التوبة عن الذنب، والجدير بالذكر أن ذنب ترك الصلاة كبير ولكن يمكن التوبة منه بتعويض ما فات من فروض والمحافظة على أداء الفروض الحالية في أوقاتها.

بهذا نصل وإياكم متابعينا الكرام إلى ختام مقالنا الذي قدمنا لكم من خلاله إجابة تفصيلية لاستفسار هل يجوز تفسير قوله تعالى فويل للمصلين مقطوعه عن سياق الايه بين ذلك ؟ وفي نهاية سطورنا نأمل أن نكون استطعنا أن نوفر لكم محتوى مفيد وواضح يتضمن جميع استفساراتكم ويغنيكم عن مواصلة البحث وإلى اللقاء في مقال آخر من مخزن المعلومات.