السعودية

هل عملية الشرخ مؤلمة؟ – مخزن


هل عملية الشرخ مؤلمة؟ ، يسبب الشرخ الشرجي ألماً عند التبرز أو الجلوس أحيانا وهو عبارة عن جرح في الغشاء المخاطي والجلد الخارجي لفتحة الشرج، ويصاحب ذلك اختلاط البراز ببعض نقاط الدم وإحساس بالحرقة لمدة عدة ساعات، خلال هذا المقال عبر مخزن المعلومات نتعرف معاً على تفاصيل أكثر حول عملية الشرخ الشرجي.

هل عملية الشرخ مؤلمة؟

  • عملية الشرخ الشرجي هي من عمليات اليوم الواحد ويستخدم فيها التخدير الكلي ولا يشعر المريض خلالها بأي ألم بسبب تأثير التخدير.
  • يستطيع المريض بعد إجراء العملية مغادرة المستشفى في نفس اليوم إذا لم يكن لديه أي مشاكل صحية أخرى تستدعي بقاؤه تحت الرعاية في المستشفى.
  • قد لا تستدعي بعض حالات الشرخ الشرجي التدخل الجراحي ويتم معالجتها بدهانات موضعية يصفها الطبيب.
  • قد يحدث الشرخ الشرجي بسبب الإمساك المتكرر، حيث أن الإمساك يتسبب في إجهاد عضلات الحوض وهو ما قد يؤدي لحدوث شرخ أو جرح للغشاء المخاطي للشرج.
  • قد يحدث أيضاً بسبب صلابة البراز، حيث أن البراز الصلب قد يتسبب في الجرح.
  • بعض النساء قد تصاب بالشرخ الشرجي بسبب عملية الحمل أو الولادة.
  • حسب الإحصائيات والدراسات فإن صغار السن والشباب من سن 10 إلى 30 سنة هم الأكثر عرضة للإصابة بالشرخ الشرجي، بينما تقل احتمالات الإصابة لمن هم فوق الثلاثين.
  • يلجأ الأطباء إلى مسكنات الآلام والأدوية في بداية العلاج ويكون التدخل الجراحي هو الخيار الأخير إذا لم يأتي العلاج بالأدوية بالنتائج المطلوبة.

عملية الشرخ بالجراحة

  • تعتمد العملية على التدخل الجراحي لإجراء شق بسيط في العضلة العاصرة أسفل الجسم لتخفيف الضغط عنها ومساعدة الشرخ على الاستشفاء.
  • يلجأ الأطباء لتلك العملية في حال عدم استجابة الجسم للعلاج الدوائي.
  • تتم العملية بطريقتين، الأولى هي أن يقوم الطبيب بشق الجلد للوصول إلى العضلة العاصرة وإتمام العملية المطلوبة، أو أن يقوم الطبيب بإدخال الشفرة الجراحية من تحت الجلد ليصل إلى العضلة العاصرة وهي الطريقة الأخرى، وتحتاج الطريقة الثانية إلى طبيب أكثر خبرة في هذا النوع من الجراحات.
  • ينتج عن الطريقة الأولى جرح في الجلد نتيجة الجراحة ويستغرق فترة من الوقت للاستشفاء، في كلتا الحالتين تتر العملية جرحاً يحتاج وقتاً للشفاء، في الطريقة الأولى يكون الجرح خارجي، وفي الطريقة الثانية يكون الجرح داخلي.

عملية الشرخ بالليزر

  • يمكن أيضاً إجراء عملية الشرخ باستخدام الليزر حيث يقوم الطبيب باستخدام الليزر عند درجة حرارة محددة لكيّ الجرح أو الشرخ مما يساعد الجسم على استبدال النسيج التالف بنسيج آخر جديد.
  • تتميز هذه العملية بالدقة والسهولة حيث تسهل أشعة الليزر استهداف المنطقة المطلوبة ولا تتسبب في كثير من الألم للمريض.
  • تساعد هذه الطريقة في إجراء العملية على سرعة الاستشفاء حيث أن الدماء أو الجروح الناتجة عن استخدام الليزر أقل مما تتسبب فيه الجراحة التقليدية.
  • استخدام الليزر لإجراء هذه العملية يقلل من احتمالية تضرر الأنسجة الأخرى نتيجة خطأ جراحي، حيث أن استخدام الليزر يكون أكثر دقة وتنخفض احتمالات الخطأ بنسبة كبيرة عند استخدامه.
  • من عيوب هذه العملية هو أرتفاع سعرها نسبياً عن الجرحة التقليدية، ويرجع ذلك لكون أشعة الليزر تكنولوجيا متقدمة مرتفعة التكلفة بالإضافة لكونها اكثر أماناً وسهولة للمريض وتتسبب في آلام أقل.

مشاكل بعد عملية الشرخ

  • في أغلب الأحوال لا توجد مشكلات بعد إجراء عملية الشرخ الشرجي إلا الألم بسبب الجروح الناتجة عن العملية والتي تقل تدريجيا بمرور الوقت إلى أن تختفي تماماً.
  • يصف الطبيب مسكنات الألم للمريض بعد العملية لمساعدته على تحمل آلام الجراحة إلى أن تصل الجروح إلى الاستشفاء التام.
  • يصف الطبيب الملينات أو مضادات الإمساك أيضاً لتسهيل عملية التبرز وضمان عدم تأثيرها على الجروح الناتجة عن العملية.
  • بعد إجراء العملية يجب على المريض أن يحرص على تناول الكثير من السوائل والأطعمة التي تحتوي على الألياف لمساعدة الجروح على التعافي.
  • قد يلاحظ المريض وجود دماء في البراز أو على ورق الحمام بعد العملية وهو أمر طبيعي ينتهي خلال 10 أيام تقريباً.
  • قد يجد بعض المرضى أيضاً إفرازات مخاطية بسيطة في البراز لعدة أيام بعد العملية.
  • تختلف مدة التعافي والاستشفاء من العملية من مريض لآخر حيث يمكن أن يمارس البعض أنشطتهم بشكل طبيعي خلال عدة أيام وقد يستغرق البعض عدد أيام أكثر للعودة لممارسة حياتهم بشكل طبيعي.
  • إذا شعرت بألم شديد أو نزيف غير طبيعي أو أصبت بالحمى في الأيام الأولى للعملية يجب زيارة الطبيب أو المستشفى في أقرب فرصة ممكنة.

كم تستغرق عملية الشرخ

  • تستغرق عملية الشرخ الشرجي بالجراحة نصف ساعة تقريباً، ويستطيع المريض الخروج من المستشفى في اليوم نفسه إذا لم تكن لديه مشاكل صحية أخرى تستدعي وجوده.
  • تستغرق عملية الشرخ الشرجي بالليزر 10 إلى 15 دقيقة ولا تستدعي وجوده في المستشفى بعد العملية إلا إذا كان يعاني من مشاكل صحية أخرى.
  • تتطلب عملية الشرخ الشرجي بالليزر فترة أقل للتعافي والاستشفاء، ينما عند إجرائها بالجراحة تستغرق فترة أطول.

الفرق بين الشرخ والبواسير

قد يختلط الأمر على بعض الناس فيظنون أن الشرخ الشرجي هو نفسه مرض البواسير أو أحد أشكالها، فيما يلي نتعرف على الفرق بين البواسير والشرخ الشرجي:

  • البواسير تحدث بسبب ضعف الأنسجة أسفل المستقيم مما يسبب تورم الجلد على هيئة كيس صغير ممتلئ بالدم، بينما الشرخ الشرجي هو جرح في الغشاء المخاطي والجلد الخارجي لفتحة الشرج.
  • تحدث البواسير بسبب اضطرابات وظائف الإخراج مثل الإمساك والإسهال المتكرر، بينما يحدث الشرخ الشرجي نتيجة وجود براز صلب يتسبب في جرح فتحة الشرج والأنسجة الشرجية.
  • يعاني مصاب البواسير من ألم أو رغبة في الحكة أو أحياناً يلاحظ نتوء في فتحة الشرج.
  • يعاني المصاب بالشرخ الشرجي من ألم حاد ونزيف عند التبرز في أغلب الأحيان أو يلاحظ وجود كمية من الدم في البراز أو ورق الحمام.
  • البواسير يمكن أن تتسبب في تسرب لا إرادي للبراز أو المخاط من فتحة الشرج.
  • المعاناة مع الشرخ الشرجي يمكن أن تختلف من مريض لآخر حسب طبيعة الجرح أو مدى عمقه، حيث قد يعاني أحدهم من ألم شديد للغاية ويعاني آخر من ألم بسيط يمكن أن ينتهي ويشفى الجرح مع الوقت بدون أي علاج.
  • في بداية الإصابة بالبواسير يلجأ الأطباء إلى محاولة العلاج بالأدوية، حيث يتم وصف أدوية ودهانات موضعية تساعد على تخفيف التورم وقد تنجح هذه الأدوية في علاج الحالة، وفي حالة عدم استجابة الجسم للعلاج يكون التدخل الجراحي هو الخيار الأمثل.
  • أيضاً الشرخ الشرجي يحاول الأطباء علاجه في بدايته باستخدام الأدوية والدهنات، حيث يصف الأطباء مسكنات للآلام وملينات لتقليل فرص الإصابة بالإمساك مع بعض الدهانات الموضعية، فإذا أتى هذا العلاج بالنتيجة المطلوبة وتم شفاء الجرح يصبح لا حاجة للتدخل الجراحي، أما في حالة عدم الاستجابة أو الاستجابة البطيئة للغاية فإن التدخل الجراحي يكون هو الحل الوحيد أو الأنسب.

إلى هنا ينتهي مقال هل عملية الشرخ مؤلمة؟ ،تحدثنا خلال هذا المقال عن عملية علاج الشرخ الشرجي وطرق إجراؤها كما وضحنا الفرق بين الشرخ الشرجي والبواسير، نتمنى أن نكون قد قدمنا لحضراتكم أكبر قدر ممكن من الإفادة.

 

المراجع