السعودية

هل الكمون يضر الحامل – مخزن


نجيب خلال هذا المقال عن سؤال هل الكمون يضر الحامل ؟، حيث يُعرف الكمون منذ وقت طويل باعتباره أحد وسائل منع الحمل والإجهاض الطبيعية، وهو ما قد يقلق بعض النساء من استعماله أثناء فترة الحمل لما قد يعتقدونه من خطر للكمون على صحة الجنين والحمل، خلال السطور التالية نجيب عن السؤال المذكور في العنوان ونوضح أضرار الكمون وفوائده للحمل، كما نجيب عن سؤال هل الكمون يؤثر على حبوب منع الحمل ؟، نقدم لكم هذا المقال عبر مخزن المعلومات.

هل الكمون يضر الحامل

  • لا يوجد تحذيرات للحوامل من تناول الكمون في العموم، ولكن لا ينصح بتناوله بكميات كبيرة أكثر من اللازم.
  • كغيره من المواد فإن الإكثار في تناول الكمون قد يسبب مشكلات صحية للحامل وغير الحامل عند الإفراط في تناوله.
  • يجب الاكتفاء بالكمون الموجود والمستعمل في الطعام دون زيادة كبيرة في الكميات للحامل والمرضع على وجه الخصوص.
  • أما عن شرب منقوع الكمون أو مشروب الكمون المغلي فيُفضل استشارة الطبيب المختص قبل تناوله أثناء فترة الحمل أو الرضاعة.
  • يعتبر الكمون آمناً بدرجة كبيرة ولكن زيادته قد تضر في بعض الحالات لامتلاكه بعض الخصائص التي قد تسبب الضرر لبعض الحالات ويجب عليهم استعمال الكمون بحذر في الحالات التالية:
    • المعاناة من اضطرابات النزيف: حيث يبطئ الكمون من عملية تخثر الدم وفي حالة تناوله بكميات كبيرة فإنه يزيد من خطر النزيف.
    • المقبلون على العمليات الجراحية: يسبب استهلاك الكمون انخفاض نسبة السكر في الدم وهو ما قد يُصَعِب من السيطرة على سكر الدم أثناء العملية الجراحية وبعدها، ولذلك ينصح بتجنب تناول الكمون قبل العمليات الجراحية بأسبوعين على الأقل.
    • مرضى السكري: كما ذكرنا فإن الكمون يسبب انخفاض نسبة السكر في الدم وبالتالي فإن تناوله بكميات كبيرة قد يضر بمرضى السكري ويُنصح بتناوله بكميات معتدلة كالكميات المعتادة في الطعام دون زيادة.

هل الكمون يضر الحامل في الشهور الأولى

  • نعم، يضر مشروب الكمون الحامل في الشهور الأولى وقد يؤدي للإجهاض كما يضر بصحة المرأة في تلك الفترة ويُفضل الابتعاد عنه تماماً في الشهور الأولى.
  • يساهم شرب الكمون بصورة متكررة في منع الحمل أو الإجهاض في الأشهر الأولى حيث يُعرف عن الكمون استخدامه قديماً كوسيلة طبيعية لمنع الحمل ولذلك يُنصح بتجنب شرب الكمون للنساء الراغبات في الحمل وكذلك للنساء في الأشهر الأولى من الحمل.
  • قد لا يضر تناول الكمون بالكميات المعقولة المعتادة في الطعام بصورة يومية دون زيادة عن المعتاد وبتقليل كمياته قدر الإمكان كأحد التوابل التي يمكن الاستغناء عنها أو استبدالها ، أما عن مشروب الكمون فيجب استشارة الطبيب قبل تناوله في حالة الرغبة في الحمل أو في بداية الحمل.

الكمون للحامل في الشهر السابع

  • قد يكون ضرر أو خطورة الكمون في الثلث الأخير من الحمل أقل من ضرره وخطره في الشهور الأولى ولكن يجب تناوله بكميات معقولة دون زيادة أو إفراط.
  • إذا أمكن الابتعاد عن تناول الكمون نهائياً خلال فترة الحمل فإن ذلك أفضل لصحة الأم والجنين، وفي كل الأحوال يمكن استشارة الطبيب المعالج حيث يحدد الكميات الآمنة حسب حالة الجنين وحالة الأم.
  • لا مانع من استخدام الكمون في الحدود الطبيعية كأحد التوابل في الطعام بكميات قليلة ولكن يجب الابتعاد عن شرب مشروب الكمون لما فيه من كميات كبيرة وتركيز عالي يزيد من خطر الكمون على الحمل.
  • بوجه عام فإن تناول الأم للأعشاب أثناء الحمل والرضاعة يجب أن يكون بعد استشارة الطبيب المعالج حيث قد تسبب بعض الأعشاب أو التوابل الضرر للأم والجنين.
  • أما عن الكمون فمن المعروف أنه يُفضل الابتعاد عن شربه تماماً قبل الحمل وفي الأشهر الأولى منه، لما يحمله من ضرر على صحة الحمل ولأنه يساعد على منع الحمل وهو ما يعرف عنه منذ وقت طويل.
  • في جميع الأحوال فإن الانتظام على مشروب الكمون لفترة لا يضر فقط بالحمل والخصوبة ولكنه يضر أيضاً بصحة الكلي وبمستويات الميوعة الطبيعية للدم، ولذلك يُفضل عدم الانتظام في شربه والرجوع للطبيب في حالات الحمل.

فوائد الكمون للحامل في الشهر التاسع

  • يساعد الكمون بالكميات المعقولة من 300 إلى 600 مليجرام يومياً أي بكمية لا تتعدى 1 جرام في تسهيل عملية الولادة الطبيعية.
  • في كل الأحوال يجب مراجعة الطبيب المختص، ولا يجب الزيادة على الكمية المسموحة والتي لا تتعدى الاستخدام اليومي في الطعام دون مراجعة الطبيب.
  • قد يساعد الكمون على تسهيل عملية الولادة وهي فائدة عظيمة ولكنه قد يسبب الأضرار كذلك حيث يبطئ من عملية تخثر الدم بما يزيد من ميوعة الدم وهو ما قد يضر بشدة في حالات النزيف والتي يحتمل حدوثها أثناء الولادة.
  • كما ذكرنا سابقاً فإن الإفراط في تناول الكمون أو شرب مشروب الكمون بانتظام قد يسبب من المشكلات والأضرار أكثر مما يسبب من الفائدة ولذلك يجب مراجعة الطبيب المختص لتحديد الكميات المسموح.

هل الكمون يؤثر على حبوب منع الحمل

  • لا يُبطل الكمون مفعول حبوب منع الحمل كما يشاع بل أن الكمون يعتبر من موانع الحمل الطبيعية المستخدمة منذ القدم.
  • ما قد يُضعف من فعالية حبوب منع الحمل هو نوعان من المضادات الحيوية وهما “ريفامبيسين” و “ريفابوتين”.
  • كذلك فإن بعض الملينات المستعملة لعلاج الإمساك قد تقلل من فعالية حبوب منع الحمل.
  • وأيضاً فإن التقيؤ والإسهال قد يقلل من فعالية حبوب منع الحمل، إذ أن التقيؤ في خلال ساعتين من تناول حبوب منع الحمل يقلل من مفعولها بدرجة كبيرة، وكذلك فإن استمرار الإسهال الشديد لمدة أكثر من 24 ساعة قد يجعل حبوب منع الحمل أقل فعالية.
  • فيما عدا ذلك فإن حبوب منع الحمل تتميز بفعالية عالية تصل إلى 99% ولا يقلل منها شيء سوى الحالات المذكورة.
  • لا يُنصح باستخدام مشروب الكمون لمنع الحمل لما يسببه من أضرار للجسم حيث يؤدي لأضرار تصل إلى الفشل الكلوي وتلف الكبد.
  • قد يؤدي شرب الكمون المغلي إلى مشاكل في الدورة الشهرية مثل النزيف الحاد حيث يزيد الكمون من حدة النزيف لتأثيره على سرعة تخثر الدم.
  • كذلك فإن الإفراط في تناول الكمون أو شرب الكمون المغلي يرفع من خطر الإصابة بسرطان الكبد خاصة عند مرضى الكبد.
  • لا يجب تناول الكمون بكميات اكثر من الكميات المستخدمة في الطعام والتي يجب ألا تتعدى 1 جرام يومياً للفرد الواحد.

تنويه: المعلومات في هذا المقال هي معلومات استرشادية يجب مراجعة الطبيب المختص قبل اتباعها، في جميع الأحوال فإن الوصفات الشعبية الشائعة خاصة في حالات الحمل والولادة يجب مراجعة الطبيب قبل اتباعها لما قد تحمله من الخرافات، ولما قد تسببه من أضرار إلى جانب الفائدة المنشودة، ولذلك يجب مراجعة الطبيب قبل اتباع أي وصفة شعبية شائعة.

إلى هنا ينتهي مقال هل الكمون يضر الحامل ؟، أجبنا خلال هذا المقال على السؤال المذكور ووضحنا أضرار الكمون على المرأة الحامل في مراحل الحمل المختلفة، كما أجبنا على سؤال هل الكمون يؤثر على حبوب منع الحمل ؟، حيث أنه أيضاً من الأسئلة الشائعة التي تبحث النساء عن إجابتها وقد أجبنا عليه خلال هذا المقال، قدمنا لكم هذا المقال عبر مخزن المعلومات ونتمنى أن نكون قد حققنا من خلاله أكبر قدر من الإفادة.

المراجع