السعودية

هل القطط تسبب العقم – مخزن

[ad_1]

يدور مقالنا اليوم حول الإجابة عن سؤال هل القطط تسبب العقم ، يشغل هذا التساؤل أذهان الأشخاص الراغبون في تربية القطط، حيث هناك معتقد من قبل الكثير أن القطط تتسبب في الإصابة بالعقم للإناث، ومن هنا تأتي فكرة الخوف من مخالطة القطط في المنازل، ويأتي مقالنا في موقع مخزن ليوضح العلاقة ما بين القطط والإصابة بالعقم.

هل القطط تسبب العقم

يتساءل الكثير من الأهالي عن حقيقة الإصابة بالعقم عند مخالطة القطط للإناث، وتكمن الإجابة عن هذا السؤال أن القطط لا تتسبب في حدوث العقم عند الإناث والنساء، ولكن يوجد داء يسمى المقوسات الذي يطلق التوكسوبلازما وهي عبارة عن الطفيليات التي يصاب الأبقار والماشية وكذلك القطط.

ويرجع السبب في إصابة القطط بهذا الداء بسبب تناول اللحوم الغير مطهية بشكل كافي، كما يمكن أن يكون السبب أيضا عند اختلاط القطة لبراز قطة مصابة بهذا المرض، ويتم ذلك عن طريق تكاثر هذا الداء في الجهاز الهضمي للقطط، ثم يخرج هذا المرض في براز القطط.

انتقال عدوى التوكسوبلازما من القطط إلى الإنسان

يتم انتقال داء التوكسوبلازما من القطط إلى الإنسان ولاسيما فئة السيدات والإناث، في حالة تامل المرأة الحامل مع فضلات القطط المصابة بتلك الداء الذي يعرف أيضا باسم المقوسات، وبعد أن تتخلص الحامل من تلك الفضلات لا تقوم لاستخدام المطهرات في تنظيف أيدها التي حتما ما لمست أيدها، ومن هنا تأتي العدوى بهذه العدوى الخطيرة اتي تسبب في إجعاض الجنين.

يمكن عند إنتقال هذا الداء إلى الحامل فأنه من الممكن إنجاب طفل مصاب بعدد من التشوهات الخلقية، أو مصاب بفقدان البصر، ومن هنا ينصح بعدم التعامل من قبل المرأة الحامل مع القطط أثناء فترة الحمل.

ماذا يحدث عند الإصابة بمرض داء المقوسات

تحدث هذه الإصابة للأشخاص الذين يتعاملون مع القطط بصورة مباشرة، وبكن تمثل الإصابة حالة خطيرة في فئة الحوامل، حيث ذكرنا فيما سبق أنها من الممكن أن تؤدي إلى إجهاض الجنين أو إلحاق الجنين بتشوهات خلقية أو إصابته بالعمى، ومن ثم يلزم التدخل البي السريع لمعالجة هذا الأمر وتفادي حدوث هذه النتائج، ويتم في هذه الحالة تناول علاج السبيراميسين، تلك العلاج الذي يعمل على الحد من وصول الإصابة إلى الجنين، ومن الجدير بالذكر أنه في حالة إصابة الجنين بهذا المرض فيصف الطبيب في هذه الحالة دواء البيريميثامين والسلفاديازين لفتة تصل إلى اثنى عشر شهر.

وفي حالة إصابة المرأة بهذا الداء خلال فترة الستة أشهر إلى التسعة أشهر، من الفترة التي تسبق حدوث الحمل، فأن الجسم يكون لديه مناعة ضد هذا الداء، تلك االمناعة التي تأتي عن طريق الأجسام المضادة التي تتواجد في هذا المرض، ومن ثم في حلاة حدوث الحمل لن يتم إصابة الجنين بأي شيء.

ويجب التنويه إلى أن الإصابة بهذا المرض قد يتم  الشفاء منها في خلال فترة تتراواح ما بين عدة أسايع أو عدة أشهر قليلة، حيث لا يحتاج المصاب بهذا الداء إلى التدخل الطبي، فهذه الإصابة تختفي من تلقاء نفسها.

أعراض الإصابة بمرض القطط

تتشابه أعراض الإصابة بمرض القطط مع الإصابة بالأنفلونزا، ولكن تلك الأعرضا لن تظهر إلا في حالة كان المصاب من ذوات الضعف في الجهاز المناعي، ومن ثم فهي لا تظهر على الأشخاص لذين يكون الجهاز المناعي لهم قوي، ومن خلال النقاط التالية نحصر هذه الأعراض، وهي كما يلي:

  • ملاحظة ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • الرشح المستمر.
  • الإصابة بالالتهاب في اللوزتين.
  • الشعور بالإرهاق العام.
  • ملاخظة احمرار العينين.
  • الإحساس بصداع في الرأس.
  • تشويش الرؤية.
  • الإصابة بالطفح الجلدي.
  • تفاقم الغدد الليمفاوية.

هل القطط تتسبب في حدوث الإجهاض

يعد الإصابة بمرض التوكسوبلازما ليست مقتصرا على انتقاله من القطط الحاملة له فقط، ولكن من الممكن أن يأتي بسبب تناول اللحوم الغير مطهية بشكل كافي، ومن الممكن أن تتم الإصابة من خلال الحيوانات الأخرى، ويعد هذا المرض في حالة الحمل أمرا خطيا، فأنه من المتوقع إجهاض الجنين، ويكون هذا الأمر بصورة كبيرة في الشهور الأولى من الحمل، ومن هنا يتم أخذ عينة من دم الحامل وإخضاعة للفحوصات الطبية؛ وذلك للتأكد من وجود هذه الإصابة أم لا، وبالتالي في حالة الإصابة يتم اتباع الوصف الطبي المناسب.

هل القطط تسبب عقم لدى الرجال

يندهش الكثير من هذا السؤال حيث أن هذا الأمر عادة ما يكون متبط بالمرأة، فتتمثل الإجابة في أنها لا تتسبب القطط في حدوث عقم للرجال، ولكن يلزم الاهتمام بغسل الأيدي والاستعانة بالمطهرات في حالة التعامل مع فضلات القطط من براز، حيث أنه يمكن انتقال الطفيليات إلى الرجل؛ ومن ثم يتم حدوث حالة من الضعف في جهاز المناعة للرجال.

مضاعفات مرض القطط في حالة عدم علاجه

يعد مرض التوكسوبلازما مثله مثل غيره من الأمراض، حيث يترك عدد من المضاعفات في حالة عدم الإسراع في علاجه، وتتمثل تلك المضاعفات في الآتي:

  • الحاق الضرر بالعين فمن الممكن إصابتها بالتهابات خطيرة تؤدي بالشخص إلى فقدان بصره.
  • التعرض للولادة المبكرة للمرأة الحامل.
  • إنجاب طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة من فئة فقدان السمع أو التأخر الذهني.
  • إصابة الجنين بالالتهابات بالغة في الدماغ أو الحاق الأمراض الخطيرة به، ومن ثم يلقى وفاته المنية.

الأمراض التي تسببها القطط الغير محصنة 

في حالة عدم الاهتمام باللقاحات المخصصة بالقطط فأن هذا المرض يتكاثر عند القطط ويتم إصابة الأشخاص المخالطين لهم به، ومن ثم يتم الإصابة بعدد من الأمراض التي تنتقل عن طريق التعامل المباشر مع براز القطط، نذكر هذه الأمراض بالتفصيل في السطور التالية:

داء العطائف ” عدوى كامبيلوبكتر

  • يتم الإصابة بهذا المرض في حالة عدم الاهتمام بعسل الأيدي بعد التعامل مع براز القطط.
  • ويأتي الإصابة به على شكل الإسهال أو الغثيان أو القيء.
  • بالإضافة إلى تقلصات البطن، ويجدر الذكر أن فترة هذه الإصابة تتراوح ما بين يومين إلى خمسة أيام.

مرض السعفة ” القوباء الحلقية”

  • تأتي هذه الإصابة في الجلد والشعر والأظافر أيضا.
  • يتم انتقالها من خلال القطط المصابة بهذا المرض.
  • ويهر هذا المرض في ظهور كم من القشور على القدمين وتساقط شعر القطط، وبخاصة عند منطقة الأذنين.
  • ويلاحظ زيادة الحكة لدى القطط ومن ثم تقشر الجلد.

مرض السهميات

  • يعد هذا المرض عبارة عن ديدان مستديرة توجد في الجعاز الهضمي للقطط، تتكاثر في المعدة ومن ثم تنتج هلايا جديدة.
  • ينتقل هذا المض للشخص بسبب خروج تلك البويضات في براز القطط، واهمال أمر غسل اليدين بالمطهرات.
  • يتسبب هذا لامرض في حدوث التهابات في العين ومن الممكن أن صل الخطورة إلى تلف في الشبكية.
  • الإصابة بالحمى وتلف بالرئتين والكبد.
  • ومن ثم يلزم الاهتمام بالقطط تفاديا لهذا الأمر.

السالمونيلا

  • يتم الإصابة بهذا المرض للقطط بسسبب تناولها للحوم الغير مطهية.
  • وتنتقل للشخص عن طريق تخلصه من براز القطط، الذي يكون حامل للمرض.
  • تظهر الأعراض في ذلك على شكل حمى وإسهال.
  • ومن الجدير بالذكر أن هذه الإصابة تظهر فب خلال ست ساعات منها وتستمر لمدة أربعة أيام.

داء الشعريات المبوغة 

  • يتم إصابة الإنسان بهذا المض في حالة قيام القطط بخدشه، ومن ثم يظهر جلد الشخص باللون الأحمر ولكنه غير مؤلم.
  • وعند عد الاهتمام بعلاج هذا الأمر يتم وصوله للشعر والعظام والشعور بألم حاد فيهم ويسبب ضيق في التنفس.

الأمراض المنقولة بالقراد

  • يتم إصابة القطط بأمراض القراد عند تعرضها للدغ منه.
  • وتدخل هذه الإصابة إلى دم القطة ثم إلى الجهاز الهضمي لها.
  • وتظهر أعراض بقشعريرة وحمى.

كيفية الوقاية من داء التوكسوبلازما

يوجد عدد من الطرق التي يجب الالتزام بها حتى لا يتم الإصابة بداء القطط، نحصر هذه الطرق في النقاط التالية:

  • تجنب تناول اللحوم الغير مطهية بشكل تام للقطط.
  • الالتزام بالأطعمة المخصصة للقطط التي يتم بيعها في المحال الغذائية.
  • الاهتمام بغسل اليدين عند التعامل مع براز القطط.
  • توقف المرأة الحامل عن التعامل مع القطط أثناء فترة الحمل.
  • عدم إخراج القطط من المنزل حتى لا تختلط مع غيرها من الحيوانات التي من الممكن أن تكون مصابة بهذه الأمراض وتم انتنقالها إلى القطط ومن ثم إلى الاشخاص المربين لها.

هكذا نكون وصلنا لنهاية مقالن هذا اليوم عن هل القطط تسبب العقم ، وتكمن الإجابة عن هذا السؤال أن القطط لا تتسبب في حدوث العقم عند الإناث والنساء، ولكن يوجد داء يسمى المقوسات الذي يطلق التوكسوبلازما، وتطرقنا إلى الإجابة على عدد آخر من الأسئلة، نلقاكم في مقال جديد بمعلومات جديدة على موقع مخزن.

[ad_2]