السعودية

من أنواع الإلقاء الجماعي – مخزن


من أنواع الإلقاء الجماعي هي ما نتحدث عنه في مقالنا التالي عبر مخزن، حيث يعتبر فن الإلقاء أحد أنماط الكتابة أو الكلام الذي يعتمد بشكل رئيسي على انتقاء الكلمات والمفردات بشكل جيد وملائم، حيث تعتبر الكلمات هي أساس اللغة العربية، وبالتالي فإن عملية انتقاء الكلمات تمثل أحد أهم عوامل التواصل الفعال، لذا نوضح لكم فيما يلي أنواع الإلقاء الجماعي، ومهاراته.

من أنواع الإلقاء الجماعي

الإلقاء يقصد به تلك المجموعة من الكلمات المنتقاة والمنثورة التي يقوم المتكلم من خلالها بمخاطبة مجموعة من المستمعين إلى حديثه، ويكون هدفه في ذلك التأثير فيهم وإقناعهم، وفيه ذكر العلماء أنه فن يتم به مشافهة الجمهور في محاولةً منه للتأثير عليهم واستمالتهم، ويعتبر الإلقاء أحد فروع المجموعات المنضمة إلى المهارات الأكاديمية وعلى وجه التحديد مهارة الإلقاء، ومن أنواع الإلقاء الجماعي:

  • الإلقاء لمجموعة صغيرة العدد من الطلاب، وذلك مثلما يحدث في الإذاعة المدرسية.
  • الإلقاء لجمع من الناس كبير العدد مثل إلقاء المحاضرات العامة والخطب الدينية.

وتمتاز تلك المهارة بما تتيحه من إمكانية إيصال المعلومات بسهولة بالغة عبرها إلى المتلقي، إذ يمكن للخطيب بها عرض جميع تعبيراته ومشاعره إلى من يلقي الخطبة عليهم.

لماذا يعتبر الإلقاء فن

تم وصف الإلقاء باعتباره فن لأنه ذلك العلم الذي يقوم على مجموعة أصول وقواعد ومفاهيم وأساليب ينبغي على الشخص تعلمها والتعود عليها وممارستها، ويقصد بمشافهة الجمهور ما يقوم المتحدث فيه بتوجيه إلقائه إلى المستمعين بشكل مباشر بغير حاجة إلى وسطاء، حيث إن الأصل به قيام ملقي الخطبة بالارتجال لما سبق الإعداد له.

وفيما يتعلق بالتأثير على الجمهور ومحاولة ملقي الخطبة استمالتهم إليه فالمقصود بها محاولته إقناعهم وذلك أحد أهداف فن الإلقاء، حيث ينبغي على الخطيب أن يمتلك المقدرة على استمالة من يتحدث إليهم، والتعرف على الطريقة التي يمكنه عبرها التأثير على مشاعرهم وتوجيه عواطفهم، وهو ما يعتبر أحد أهم الأسس في فن الإلقاء.

مهارة الإلقاء الجماعي

يعرف الإلقاء كذلك باسم الخطبة أو الخطابة، وهي ما تعرف في اللغة العربية بكونها رسالة مقروءة يلقيها الفرد وهدفه منها إقناع جميع من يستمع إليها ومن ثم يستدرجه بالحوار، ومن يقوم بأداء تلك المهمة هو الخطيب.

وقد يكون الخطيب محاضر بأحد المؤسسات التعليمية أو أن يكون خطيب ديني، وتعرف الخطابة في الاصطلاح بأنها الفن الذي يتم به مشافهة جمهور المستمعين لاستمالتهم والتأثير عليهم وإقناعهم بموضوع الخطبة ومحتواها، سواء كان موضوعها علمي أو ديني، ويكون من الشروط الأساسية بها الكلام الفصيح البليغ سهل الفهم والوصول لدى المستمع.

مزايا الخطيب بمهارة الإلقاء

هناك مجموعة من الخصائص والصفات الهامة التي يجب أن يتحلى الخطيب بها خلال إلقائه للمحاضرات والخطب الجماعية، ولعل أهم تلك الميزات والخصائص يتمثل فيما يلي:

  • اللسان الطلق.
  • رجاحة الرأي.
  • الثقافة والعلم.
  • الفطنة والذكاء.
  • حسن السلوك.
  • سرعة البديهة والرد.
  • الصوت المقبول الهادئ.
  • السيرة الطيبة الحسنة.
  • المقدرة على فهم الأمور واستدراكها.
  • المقدرة على مجاراة الجمهور المستمع.
  • المعرفة والإلمام بأحكام القرآن الكريم وآياته.

أنواع المهارات الأساسية

يوجد العديد من المهارات الأساسية بالحياة والتي تنقسم إلى مجموعة رئيسية يتفرع عنها مهارات فرعية، وتلك المهارات تتمثل فيما يلي:

  • المهارات الحركية: وهي تتضمن مجموعة هامة من المهارات، ومن أهم المهارات تلك وأكثرها انتشاراً ما يلي:
    • الرسم.
    • المشي.
    • ممارسة الرياضة.
    • مجموعة متنوعة من الحرف.
  • المهارات الأكاديمية: وهي عدد من المهارات التي تتضمن كل من:
    • القراءة.
    • المنطق.
    • التفكير المنطقي.
    • الحساب وإجراء العمليات الحسابية.
    • الإلقاء مثل الإلقاء الشعري والخطابي والنثري.
  • مجموعة مهارات العمالة المدربة: وهي ما يقصد بها مهارات يدوية ومنها:
    • النجارة.
    • السباكة.
    • الحدادة.
    • البناء.
    • مهارات عقلية وهي ما يوجه المهارة اليدوية إلى أفضل حال ومنها (المهارات التنظيمية، والوصفية، والإبداعية).
  • مجموعة مهارات الاتصال الشخصي: وهي مجموعة من المهارات منها:
    • الكلام والعلاقات الشخصية.
    • القراءة والكتابة.
    • مهارة الاتصال غير الشفوي.
  • مهارات متنوعة أخرى: وهي تشمل مجموعات أخرى من المهارات ومنها:
    • التفكير.
    • الذكاء.
    • الخبرة.
    • المعرفة.

من أنواع الإلقاء الجماعي الإلقاء لمجموعة صغيرة مثلما يحدث في الإذاعة المدرسية أو مجموعة كبيرة كالخطب المحفلية، وقد تعرفنا من خلال مقالنا في مخزن حول مفهوم فن الإلقاء ولماذا يعتبر فن وأهم المهارات التي يجب أن يمتلكها الخطيب.

المراجع

1، 2