دين

قصة أصحاب الكهف كما جاءت في القران الكريم


قصة أصحاب الكهف كما وردت في القرآن الكريم, قد أخبرنا الله عز وجل من قصص السلف الصالح وقصص الأنبياء والصالحين في القرآن الكريم الكثير, ومن بين هؤلاء القصص التي أتت في سورة الكهف قصة فتية الكهف, وهي قصة بها الكثير من العظا والسيرة التي يتعلم منها جميع الناس ليعدون إلي ربهم والبعد عن معصيته.

أصحاب الكهف

حيث تدور أحداث قصة الفتية في كهف داخل جبل, حيث وصف الله تعالى في كتابة الكريم هؤلاء الفتية بأنهم فتية آمنوا بربهم (إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى), وكان مع هؤلاء الفتية كلب (وَكَلْبُهُم بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِالْوَصِيدِ), وقد قيل من بعض علماء المسلمين بأن هؤلاء الفتية كانوا علي الدين النصرانية وجاؤوا بعد زمن سيدنا عيسى عليه السلام, وكان قومهم يعبدون الأصنام., حيث بدأت أحدات قصة الكهف عندما جاء فتية إلي كهف كان بجانب القرية التي كانوا فيها, حيث صادف وقت ذهابهم هو ما رأوه من قومهم من ضلال وعبادة الأصنام وقد خافوا علي أنفسهم ودينهم بأنهم لن يقدروا أن يعلنوا عن دينهم, فاجتمعوا فيما بينهم واتفقوا أن يذهبوا إلي هذا الكهف (إذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ), ولما ذهبوا إلي الكهف خوفاً وهربا من قومهم تولا الله حفظهم بأن أصابهم بالنوم, وجعل ما حول الكهف مخيف حتي لا يقرب منهم أحد وهم نائمون, وقبل أن يحفظهم الله بحفظه دعوا الله كثيرا أن يأتيهم من فضله ورحمته (فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا)., بعد ان دعوة الله أن يحفظهم ويحميهم من قومهم الذين يعبدون الأصنام, فقد استجاب لهم ربهم بأن ضربهم بالنوم لعدد من السنين (فَضَرَبْنَا عَلى آذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًا), فقد أخبرنا الله عز وجل في كتابة الكريم أن هؤلاء الفتية مكثوا في الكهف ثلاثمائة وتسع سنوات وذلك كما جاء في القرآن الكريم (وَلَبِثُوا فِي كَهْفِهِمْ ثَلَاثَمِائَةٍ سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعًا), وكان هناك الكثير من العجائب في نومة أهل الكهف والتي قد سخر الله عز وجل هذه العجائب من أجل حفظهم من أي مكروه, وهذا ما سوف نتناوله في المقال القادم.