السعودية

حكم العلم قبل الدعوة إلى الله


يدور مقالنا اليوم حول حكم العلم قبل الدعوة إلى الله ، يبحث الكثير من المسلمين في حكم الدين الإسلامي في العلم قبل الدعوة إلى الله سبحانه وتعالى، ومن المعروف أن الله عز وجل أمرنا بالدعوة حيث أنها تعد فرض كفاية، وجاء الرأي في هذا الأمر بين أنه مستحب والرأي الأخر جاء على نقيض الأول، ومن خلال موقع مخزن في مقالنا هذا سوف نوضح الآراء التي جاءت في العلم قبل الدعوة إلى الله.

حكم العلم قبل الدعوة إلى الله

خصص الله سبحانه وتعالى الدعوة بشكلها العام على أنها فرض كفاية، وذلك كما جاء في سورة النساء في الآية 114 ، حيث قال الله عز وجل ” لَّا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ ۚ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا”، ويلزم العلم قبل الدعوة إلى اله سبحانه وتعالى، فلا يمكن للمسلم أن يدعو إلى الله بدون أن يكون لديه أي معلومة أو دراية بما يدعو به، أو تفقهه ودراية بالعلوم الشرعية، ويجب على المسلمين الاستعانة بدرا الفتوى والأزهر الشريف، ولكن كما ذكرنا أن الدعوة في المطلق تعد فرض كفاية، ونستند في ذلك بالحديث النبوي الشريف، حيث روى سهل بن سعد الساعدي أنه عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال “يومَ خيبرَ لأُعطِينَّ الرايةَ رجلًا يفتحُ اللهُ على يديهِ فذكرَ أنَّ الناسِ طمِعوا في ذلكَ فلمَّا كان من الغدِ قال أين علِيٌّ ؟ فقالَ على رسلِكَ انفُذْ حتَّى تنزلَ بساحتِهِم ، فإذا أُنزِلتَ بساحتِهم فادعُهم إلى الإسلامِ وأخبِرهُم بما يجبُ عليهِم منهُ منَ الحقِّ أو من حقِّ اللهِ فواللَّهِ لَإِنْ يَهدي اللَّهُ بكَ رجلًا واحدًا خيرٌ لكَ مِن حُمْرِ النَّعَمِ”.

حكم الدعوة إلى الله

صرح علماء الدين الإسلامي أن الدعوة إلى الله فرض كفاية، ويقصد بالفرض الكفائي أن يقوم بعض المكلفين بالواجب حتى يسقط تلك الواجب عن الباقية، وجاءت الكثير من الأحاديث الشريفة والأدلة القرآنية تثبت هذا القول حيث قال الله سبحانه وتعالى في الكتاب العظيم في سورة النحل في الآية 125 قال تعالى ” ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ”، بدأ الله الآية بفعل الأمر ادع بحيث تكون دليل وجوب إلى كل شخص في الدعوة إلى الله عز وجل، ومن الجدير بالذكر أن الدعوة إلى الله في الدين الإسلامي تعمل بمثابة حجر الأساس في نشر الدين الإسلامي، وهي السبب في استقامة الفرد والمجتمع، فبها تستقيم النفس وتسمو الأخلاق، ومن ثم يحد من انتشار الكراهية بين الناس، وتحقق السعادة في الدارين الدنيا والآخرة، تعمل الدعوة إلى الله على انبعاث الطمأنينة في النفوس، حيث يأمن الناس على حفظ أبنائهم وأموالهم وأعراضهم، وتقتضي الدعوة في الإسلام إلى نزع الفساد من الأرض ونشر السلام.

شروط الدعوة إلى الله

يوجد عدد من الشروط التي يجب توافرها في المسلم؛ حتى يسلك الكثير من الطرق في نشر الإسلام، حيث حدد العلماء الشروط الواجب توافرها في الداعية الإسلامي، نذكرها في النقاط التالية:

  • الإخلاص: يجب أن يكون الداعية يعمل على نشر الإسلام دون النظر في ذلك إلى الأمور الدنيوية مثل الشهرة وكسب الأموال وغيرها من أعمال الرياء، فليزم على الداعية أن يعمل باستمرار على تطهير قلبه من الرياسة والحقد، ونستند بذلك فيما جاء في الحديث الشريف الذي رواه سيدنا عمر بن الخطاب عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال “إنَّما الأعمالُ بالنِّيَّاتِ وإنَّما لِكلِّ امرئٍ ما نوى فمن كانت هجرتُهُ إلى اللَّهِ ورسولِهِ فَهجرتُهُ إلى اللَّهِ ورسولِهِ ومن كانت هجرتُهُ إلى دنيا يصيبُها أو امرأةٍ ينْكحُها فَهجرتُهُ إلى ما هاجرَ إليْهِ”.
  • وضوح الهدف من الدعوة: يجب أن يكون الداعية على دراية بالهدف من الدعوة التي يقوم بها، وذلك يلزم للداعية أن يقوم برسم خطة قبل البدء بالدعوة، ومن ثم يحدد الفئة المستهدفة من الدعوة، واختيار الوقت المناسب لنشر الدعوة، مع الأخذ في الاعتبار بحفظ الدين والنفس والنسل والعقل والمال، وهذه الأمور تتم عن طريق تزكية النفس واتباع نهج الرسول صلى الله عليه وسلم.
  • الالتزام بآداب العمل والنصيحة: يجب على الداعية أن يكون ملتزما بآداب الحوار والنصيحة؛حتى لا يتسبب في فتنة وترك الآثر السلبي على الفرد والمجتمع.

أدلة من القرآن الكريم والسنة النبوية توضح ضرورة الدعوة إلى الله

يوجد العديد من الأدلة القرآنية والسنة النبوية التي تحث المسلمين والمسلمات كافة على الدعوة إلى الله سبحانه وتعالى، نذكر بعض من تلك الأدلة في النقاط التالية:

أدلة من القرآن الكريم

  • قال الله تعالي ف سورة آل عمران في الآية 104 ” وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ”.
  • قال الله عز وجل في سورة آل عمران في الآية 110 ” كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ ۗ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُم ۚ مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ”.
  • قال الله تعالي في سورة النحل في الآية 125 ” ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ”.
  • قال تعالي في سورة النساء في الآية  “لَّا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ ۚ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا” .
  • جاء في سورة فصلت في الآية 33″ وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ”.
  • جاءت سورة العصر تحث على الدعوة (وَالْعَصْرِ (1) إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ)

أدلة من الأحاديث النبوية الشريفة

  • عن أبو هريرة رضي الله عنه روى عن الرسول صلي الله عليه وسلم”إِذَا مَاتَ الإنْسَانُ انْقَطَعَ عنْه عَمَلُهُ إِلَّا مِن ثَلَاثَةٍ: إِلَّا مِن صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو له.”.
  • جاء الحديث الشريف حيث يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ” مَنْ رَأَى مِنْكُمْ مُنْكَرًا فَلْيُغَيِّرْهُ بِيَدِهِ، فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِلِسَانِهِ، فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِقَلْبِهِ، وَذَلِكَ أَضْعَفُ الْإِيمَانِ”
  • عن سهل بن سعد الساعدي أنه روى عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال “يومَ خيبرَ لأُعطِينَّ الرايةَ رجلًا يفتحُ اللهُ على يديهِ فذكرَ أنَّ الناسِ طمِعوا في ذلكَ فلمَّا كان من الغدِ قال أين علِيٌّ ؟ فقالَ على رسلِكَ انفُذْ حتَّى تنزلَ بساحتِهِم ، فإذا أُنزِلتَ بساحتِهم فادعُهم إلى الإسلامِ وأخبِرهُم بما يجبُ عليهِم منهُ منَ الحقِّ أو من حقِّ اللهِ فواللَّهِ لَإِنْ يَهدي اللَّهُ بكَ رجلًا واحدًا خيرٌ لكَ مِن حُمْرِ النَّعَمِ”.

هكذا نكون وصلنا و إياكم لنهاية مقالنا هذا اليوم عن حكم العلم قبل الدعوة إلى الله ، حيث تبين لنا من خلال موضوعنا أن الله سبحانه وتعالى خصص  الدعوة بشكلها العام على أنها فرض كفاية، ويقصد بالفرض الكفائي أن يقوم بعض المكلفين بالواجب حتى يسقط تلك الواجب عن الباقية، نلقاكم في مقال جديد بمعلومات جديدة على موقع مخزن.