السعودية

حدثت غزوة بدر الكبرى عام


يدور مقالنا اليوم حول حدثت غزوة بدر الكبرى عام ، يتساءل الكثير من أبنا الأمة الإسلامية عن موعد وقوع غزوة بدر، حيث يهتم الكثير من المسلمين والمسلمات بالتاريخ الإسلامي العظيم، ومن ثم فهم يودون التعرف على الغزوات الإسلامية، حيث أحدثت تلك الغزوات مثل غزوة بدر الكبرى طفرة كبيرة في العالم الإسلامي، وجاءت تلك الغزوات بهدف نشر الإسلام في كافة بقاع العالم فبدأ النشر بالقول ثم تطور الحال إلى قيام الغزوات والمعارك، ومن خلال موقع مخزن سوف نتعرف في موضوعنا هذا على كافة الأمور المتعلقة بغزوة بدر الكبرى.

حدثت غزوة بدر الكبرى عام

شهد التاريخ الإسلامي عدد كبير من المعارك والغزوات التي كانت من أهمها “غزوة بدر الكبرى”،  حيث تعد هي من أولى الغزوات التي قامت بين المسلمين والكافرين، حيث جاءت تلك الغزوة في يوم الجمعة الموافق السابع عشر من شهر رمضان المبارك للسنة الثالثة من الهجرة، تمت غزوة بدر الكبرى بعد سبعة مرور سبعة أشهر من هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، سميت هذه الغزوة بالفرقان؛ حيث أنها قامت لتفريق الحق عن الباطل، حيث نصر الله سبحانه وتعالى المسلمين وعاد المشركين منهزمون، حيث قال الله تعالى في كتابه العزيز في سورة الأنفال في الآية رقم 41  “وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُم مِّن شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ إِن كُنتُمْ آمَنتُم بِاللَّهِ وَمَا أَنزَلْنَا عَلَىٰ عَبْدِنَا يَوْمَ الْفُرْقَانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ ۗ وَاللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ”.

  أحداث غزوة بدر الكبرى

  • شهد الدين الإسلامي انتصارا عظيما من خلال غزوة بدر الكبرى، حيث عاد المسلمين فرحون بانتصارهم، وعاد المشركين منهزمين، وبذلك ظهر الحق وزهق الباطل، ومن ثم جاءت تسمية هذه الغزوة بالفرقان.
  • قامت هذه الغزوة في يوم الجمعة الموافق السابع عشر من شهر رمضان، في العام الثاني للهجرة النبوية.
  • تسبب انتصار المسلمين في غزوة بدر الكبرى، في تجهيز أبا جهل جيشا مكون من ألف مقاتل ليحارب بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • تردد الرسول صلى الله عليه وسلم في أمر مواجهة أبا جهل؛ وذلك بسبب أنه كان متجها هو وجنوده إلى قافلة تجارية، ومن ثم فكانوا غير مستعدين للحرب والقتال.
  • حيث كان أبا جهل في هذا الوقت متواجدا في العدوة القصوى من الوادي وراء كثيب الرمل، ونزل الأنصار والمهاجرين مع الرسول صلى الله عليه وسلم، في منطقة ماء بدر في الوادي، حيث تكون هذه المنطقة من أفضل المناطق التي تصلح للمقاتلة العسكرية.
  • جاء هذا الالتقاء بين المسلمين الذين كان عددهم 314 رجلا بقيادة الرسول صلى الله عليه وسلم والمشركين الذين كانوا 1000 رجلا بقيادة أبا جهل، بعد أن تشاور النبي مع المهاجرين والأنصار في هذا الأمر، ولم يعترض أحد منهم على مقاتلة المشركين.
  • جاء الالتقاء بشكل غير مخطط أو مدبر من قبل طرفي الغزوة، وذكر تلك الالتقاء في القرآن الكريم، حيث قال الله سبحانه وتعالى في سورة الأنفال في الآية رقم 42 ”  إِذْ أَنتُم بِالْعُدْوَةِ الدُّنْيَا وَهُم بِالْعُدْوَةِ الْقُصْوَىٰ وَالرَّكْبُ أَسْفَلَ مِنكُمْ ۚ وَلَوْ تَوَاعَدتُّمْ لَاخْتَلَفْتُمْ فِي الْمِيعَادِ ۙ وَلَٰكِن لِّيَقْضِيَ اللَّهُ أَمْرًا كَانَ مَفْعُولًا لِّيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَن بَيِّنَةٍ وَيَحْيَىٰ مَنْ حَيَّ عَن بَيِّنَةٍ ۗ وَإِنَّ اللَّهَ لَسَمِيعٌ عَلِيمٌ “.

أسباب غزوة بدر الكبرى

يوجد العديد من الأسباب التي جاءت من خلالها قيام غزوة بدر الكبرى، ومن أهمها نشر الدين الإسلامي في كافة جميع بقاع العالم، وكان السبب الأهم الرئيسي لهذه الغزوة هو قيام المسلمين قيادة النبي بالحصول على الأموال المنهوبة من المسلمين، حيث علم رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن أبو سفيان بن حرب يأتي بقافلة تحمل الكثير من الأموال إلى أهل قريش المشركين، الذين نهبوا جميع أموال المسلمين قبل مهاجرتهم من مكة المكرمة، فقام الرسول بمخاطبة المهاجرين قائلا “هذه عيرُ قُريشٍ، فيها أموالُهم، فاخرُجوا إليها، لعلَّ اللهَ يُنفِلُكُموها”.

نتائج غزوة بدر

حققت غزوة بدر العدد من النتائج التي سجلت في التاريخ الإسلامي باعتبارها أهم و أولى الغزوات التي يشهدها الإسلام، نذكر في النقاط التالية نتائج تلك الغزوة:

  • إكساب المسلمين القوة و علو الشأن بين العرب وغيرهم.
  • إظهار  الفرق بين الحق والباطل وعلو شأن الإسلام، حيث قال الله تعالى في سورة آل عمران في الآية 123 ” وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنتُمْ أَذِلَّةٌ ۖ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ”.
  • بدء تخوف عدو الإسلام من المسلمين، ولاسيما بعد الخسائر التي لحقت بالمشركين على يد المسلمين.
  • موت أبو لهب بعد أصابته بالمرض؛ لحزنه على انتصار المسلمين وهزيمة المشركين.
  • قتل المسلمين لعدد كبير من زعماء المشركين تسبب في الهزيمة النفسية للمشركين، ومن ثم استعجابهم الشديد لهذه النتيجة التي حققتها الأمة الإسلامية.
  • قدرة المسلمين المستضعفين في مكة المكرمة على مواجهة كبار المشركين.
  • سيطرة المسلمين بقيادة الصحابة على الطريق الخاص بالتجارة في المدينة، ومن ثم قطع التجارة عن المشركين الذين كانوا يستقبلون البضائع من خلال هذا الطريق.
  • هزيمة قوة المشركين النفسية والعسكرية.
  • إظهار ما تحمله نفوس المشركين من حقد وضغينه على أهل الإسلام  في المدينة المنورة.

نزول الملائكة في غزوة بدر

تعد غزوة بدر من أهم الغزوات التي شهدها التاريخ الإسلامي، حيث أيد الله عز وجل المسلمين، وذلك من خلال إرسال الله سبحانه وتعالى للملائكة لقتال المشركين والوقوف كتفا بكتف مع الأنصار والمهاجرين، حيث قامت الملائكة بانبعاث الثقة والأمل في نفوس المسلمين، حيث جاء هذا الحدث في القرآن الكريم، عندما قال الله تعالى في كتابه العظيم في سورة آل عمران سورة 123 ” وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنتُمْ أَذِلَّةٌ ۖ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ”

معجزات غزوة بدر الكبرى

شهدت غزوة بدر الكبرى العديد من المعجزات، حيث أمد الله سبحانه وتعالى حيث تقسمت بعض تلك المعجزات إلى قبل المعركة وجاءت بعضها ما بين أثناء الغزوة وبعدها، وفي النقاط التالية نذكر تلك المعجزات:

  • نزول المطر قبل وقوع المعركة بوقت قليل، وجاءت هذه المعجزة في القرآن الكريم، حيث قال الله تعالي في سورة الأنفال في الآية 11 ” إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِّنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُم مِّنَ السَّمَاءِ مَاءً لِّيُطَهِّرَكُم بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَىٰ قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الْأَقْدَامَ”، وجاء هذا الأمر لتطهير من الحدث، وتثبيت القلوب، تبليد الأرض الرملية؛ لتثبيت أقدام المسلمين على الأرض، التخلص من وسوسة الشيطان.
  • التقليل من عدد كل جيش بالنسبة للآخر،حيث قال الله تعالى في كتابه العزيز في سورة الأنفال الآية 43 ” وَإِذْ يُرِيكُمُوهُمْ إِذِ الْتَقَيْتُمْ فِي أَعْيُنِكُمْ قَلِيلًا وَيُقَلِّلُكُمْ فِي أَعْيُنِهِمْ لِيَقْضِيَ اللَّهُ أَمْرًا كَانَ مَفْعُولًا ۗ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ”.
  • شهدت غزوة بدر إنزال ملائكة لتقف بجانب صفوف المسلمين ضد المشركين، حيث قال الله تعالى في سورة الأنفال في الآية 9 ” إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُم بِأَلْفٍ مِّنَ الْمَلَائِكَةِ مُرْدِفِينَ”.

هكذا نكون وصلنا معاكم لنهاية مقالنا اليوم عن حدثت غزوة بدر الكبرى عام ، وتبين لنا في هذا شهد التاريخ الإسلامي عدد كبير من المعارك والغزوات التي كانت من أهمها “غزوة بدر الكبرى”،  حيث تعد هي من أولى الغزوات التي قامت بين المسلمين والكافرين، حيث جاءت تلك الغزوة في يوم الجمعة الموافق السابع عشر من شهر رمضان المبارك للسنة الثالثة من الهجر، نلقاكم في مقال جديد على موقع مخزن.