السعودية

بحث عن التعلم الإلكتروني جاهز doc‎


نعرض لكم في مخزن بحث عن التعلم الإلكتروني جاهز doc‎ والذي يمثل واحدة من أهم تقنيات التعلم الحديثة في مختلف فروع ومجالات العلم، إذ أن آلية التعلم الإلكتروني أو التعلم عن بعد تؤدي دوراً بالغ الأهمية بالقضاء على العوائق والحواجز المادية والجغرافية التي كانت تحول التواصل بين المعلمين والمتعلمين، وهو ما جعل أغلب الدول تلجأ في الوقت الحالي إلى اتباع ذلك الأسلوب التعليمي سواء بشكل جزئي أو كلي.

بحث عن التعلم الإلكتروني جاهز doc‎

التعليم الإلكتروني أو التعلم عن بعد (E-Learning) يعد من الوسائل أو الطرق الداعمة للعملية التعليمية، فهو نظام تعليمي تفاعلي يتم تقديمه إلى المتعلم بواسطة الاتصال والمعلومات والوسائل التكنولوجية، والذي يعتمد على بيئة رقمية إلكترونية متكاملة تطرح جميع المقررات الدراسية عن طريق الشبكات الإلكترونية، إلىجانب ذلك فإنه يوفر مختلف سبل الإرشاد والتوجيه، وتنظين الاختبارات، فضلاً عن إدارة العمليات والمصادر والعمل على تقويمها، ويمكن الاطلاع من خلال ذلك الرابط على بحث كامل وجاهز عن ذلك النوع من التعليم.

مقدمة عن التعليم الإلكتروني pdf

التعليم الإلكتروني هو عملية ذاتية تعليمية تتم عبر أجهزة الحاسوب أو الهوات المحمولة، سواء كان ذلك عبر الاتصال بالإنترنت أو استخدام الأقراص المدمجة، وتوفر هذه العملية التعليمية للمتعلم الحصول على التعليم في أي مكان ومن أي وقت، وهو ما يتضمن عرض كل من المقاطع الصوتية، والفيديوهات، والنصوص، والبيئات الافتراضية والنصوص المتحركة، وهو ما يخلق بيئة تعليمية ممتازة، وقد أصبح في الوقت الحالي يمكن القول أن التعليم الإلكتروني بات يتفوق على البيئة التقليدية للتعليم بالفصول الدراسية، ويمكن الحصول على مقدمة عن التعلم عن بعد من هنا.

أنواع التعليم الإلكتروني

يوجد العديد من أنواع التعليم الإلكتروني التي يمكن الحصول على العملية التعليمية عن طريقها، ولعل من أهم تلك الأنواع ما يلي ذكره:

  • التعلم غير التزامني: وهو المعروف في الإنجليزية بـ(Asynchronous Learning)، وهو ما يتم به استخدام المحتوى الرقمي التعليمي، والمدونات، والمنتديات التعليمية، والشبكات الاجتماعية، والبريد الإلكتروني، والموسوعات الخاصة.
  • التعلم المتنقل أو التعلم المحمول: والمعرف في الإنجليزية بـ(Mobile Learning) وهو عبارة عن نظام يتم الاعتماد به على الأجهزة المحمولة والأجهزة اللاسلكية الصغيرة، والهواتف الذكية، والهواتف النقالة وكذلك الحاسبات الصغيرة الشخصية.
  • التعلم التزامني: يعرف التعلم التزامني في اللغة الإنجليزية بـ(Synchronous Learning) وبه يتم الدمج فيما بين كل من المعلم والمتعلم بالوقت ذاته، من خلال استخدام أدوات التعلم المختلفة سواء كان الدردشة النصية، أو نظام بلاكبورد كولابورات، أو المحادثة الفورية، أو الفصول الافتراضية.
  • التعليم عن بعد: التعليم عن بعد هو أكثر تلك الأنواع انتشاراً وهو في الإنجليزية (Distance Education)، وتعتبر وسيلة التواصل والاتصال به التغلب على بعد المسافة الفاصلة فيما بين المعلم والمتعلم.
  • التعلم الممزوج: يتم بالتعلم الممزوج (Blended Learning) بذلك النوع من التعليم الذي يتم به دمج استراتيجيات التعلم بالأسلوب المباشر بالفصول التقليدية والذي يتوفر به أدوات التعليم الإلكتروني عبر شبكة الإنترنت.

خصائص التعليم الإلكتروني

نوضح لكم في الفقرة الآتية أهم خصائص التعليم الإلكتروني أو التعلم عن بعد:

  • يساهم التعلم الإلكتروني في توفير الفرصة للمتعلم حتى يكتسب الثقافة والمعرفة معتمداً في ذلك على نفسه، وهو ما يشير إلى ما يحققه التعلم الإلكتروني من تفاعلية بعملية التعليم.
  • إمكانية الوصول إليه في أي وقت ومن أي مكان.
  • تكلفته قليلة مقارنةً بالتعليم التقليدي.
  • يقدم المعلومات من خلال وسائل وأدوات حديثة مثل الحاسوب وشبكة الإنترنت والعديد من الوسائل الرقمية ذات الوسائط المتعددة.
  • يهدف إلى تحقيق غاياته بتكاملية ما للوسائط الرقمية من دور مع ما يتم تقديمه عبرها من مقررات تعليمية.

أهمية التعليم الإلكتروني

تمكن التعليم الإلكتروني من تحقيق الكثير من الفوائد وهو ما جعل الإقبال عليه يتزايد إلى حد كبير، ومن أهم فوائد التعليم الإلكتروني يلي ما ذكره:

  • حل مشكلة تزايد الإقبال على التعلم وما يعرف بالانفجار المعرفي.
  • زيادة فرص القبول بمجال التعليم، إلى جانب تمكين العاملين عبر التعليم والتدريب دون حاجتهم إلى ترك عملهم للدراسة.
  • المساهمة في كسر ما قد يتواجد من حواجز بين المعلم والمتعلم.
  • يشبع حاجات وخصائص المتعلم، مع زيادة العائد الذي يأتي من الاستثمار من خلال خفض تكلفة التعليم.

إيجابيات التعليم الإلكتروني

يوجد العديد من الإيجابيات التي تمكن التعليم الإلكتروني من تحقيقها، ولعل من أبرز تلك الإيجابيات ما يلي:

  • رفع إمكانية الاتصال فيما بين الطالب والمعلم، وفيما بين الطلاب وما بينهم.
  • التعبير عن مختلف وجهات النظر لدى الطلاب وهو ما يرجع الفضل به إلى توفر المنتديات الفورية وما تتيحه من مجالس المناقشة وغرف الحوار.
  • الوصول السهل وفي وقت وجيز إلى المدرسة، والشعور بالمساواة ومدى المقدرة على التكيف نحو مختلف سبل التدريس.
  • توفير المناهج على مدار اليوم، وطوال أيام الأسبوع.

مصادر التعليم الإلكتروني

تتنوع مصادر التعليم الإلكتروني عبر الإنترنت وتختلف، وسوف نعرض لكم أسماء البعض منها في النقاط التالية:

  • الدوريات (Periodical).
  • الموسوعات (Encyclopedias).
  • قواعد البيانات (Date Bases).
  • البريد الإلكتروني (E-Mail).
  • المكتبات الرقمية (digital libraries).
  • المواقع التعليمية (Educational Sites).
  • الكتب الإلكترونية (Electronic Books).
  • الدروس الجماعية الالكترونية المفتوحة المصادر (MOOC).

محاور التعليم الإلكتروني

  • التعليم الذاتي.
  • الندوات التعليمية.
  • الفصول الافتراضية.
  • التقييم الذاتي للطالب.
  • الخلط بين التعليم والترفية.
  • المواقع التعليمية على الإنترنت.
  • و الإدارة والمتابعة وإعداد النتائج.
  • التفاعل بين المدرسة والمعلم والطالب.

معوقات التعليم الإلكتروني

يتعرض التعليم الإلكتروني في محاولاته لتحقيق أهدافه وغاياته إلى بعض المعوقات التي نوضحها لكم في النقاط التالية:

  • الافتقار إلى البنية التحتية التي تتيح إمكانية التواصل مع الجهات الباعثة على التعليم.
  • نقص ذوي الكفاءات والخبرات بمجال إدارة التعليم الإلكتروني.
  • عدم الإمكانية لتوفير صيانة الأجهزة بشكل سريع في الأماكن البعيدة.
  • عدم المقدرة على إقناع البعض للعدول للانتقال إلى التعليم الإلكتروني، عوضاً عن التعليم التقليدي.
  • ضعف ما يلزم من إمكانيات مادية للبدء في العمل بمجال التعلم الإلكتروني.
  • ضعف الوعي المجتمعي تجاه التعلم الإلكتروني.
  • رفض بعض المدرسين عن انتهاج ذلك الأسلوب بالتعليم.
  • الاحتياج الملح نحو تمكين وتدريب المعلمين والمتعلمين على أساليب استخداك الإنترنت في التعلم الإلكتروني.
  • الافتقار للأمان الضروري بالمواقع الإلكترونية، وهو ما يترتب عليه التخوف من استعمالها والاعتماد عليها بالتعليم والتعلم، وعلى ذلك تصبح معرضة في أي لحظة للاختراق.

عيوب التعليم الإلكتروني

يتضمن اتباع أسلوب التعليم الإلكتروني بعض العيوب ومنها التالي:

  • الاحتياج الشديد للبنية التحتية، فيما يتعلق بتوفر أجهزة الكمبيوتر، وسرعة الاتصال بالإنترنت الجيدة، والتي تكون تكلفة تطبيقها في بعض الأحيان عالية.
  • ضعف دافعية المتعلمين نحو التعلم، نتيجة ما يتم قضائه من وقت كثير أمام المواقع الإلكترونية وشاشات الحاسوب.
  • صعوبة تطوير وتقييم المعايير الخاصة به، إلى جانب ما يترتب عليه من خفض لمستويات الابتكار والإبداع بالإجابات على الأسئلة المختلفة في الامتحانات، إذ يجب على الطالب أن يجيب بنفس إجابة البرنامج، ولا يوجد مجال لوضع الإجابة من خلال فهم الطالب أو مناقشتها بأسلوب مختلف.
  • الاحتياج للمختصين من أجل إدارة الأنظمة الخاصة بالتعليم الإلكتروني، حيث إنه عبارة عن نظام معقد غير بسيط يتطلب ذكاء ودراسة للتطبيق والتنفيذ، وعلى هذا لا بد من توفر كادر قادر ومؤهل لإدارة ذلك النظام التقني.
  • وجود الكثير من المعلمين الغير قادرين على استخدام هذه التقنية الرقمية بأسلوب يمكنهم من التعامل بها والتدريس عبرها، لذلك يجب أن يتم عقد الكثير من الدورات لمساعدتهم على ذلك.
  • فقد العامل البشري بالعملية التعليمية، وغيار دور النقاش والحوار الفعال، إلى جانب عدم مقدرة الكثير من الطلاب على التعبير بشكل كتابي عن أفكارهم، مما يجعلهم في حاجة إلى التواصل الشفهي لكي يعبروا عن أفكارهم ومعتقداتهم.

وبذلك نكون قد قدمنا في مخزن بحث عن التعلم الإلكتروني جاهز doc‎ لكي يتمكن كل من يحتاج إلى الإطلاع عليه من الطلاب والمعلمين وغيرهم الاطلاع عليه بسهولة، كما وأوضحنا مفهوم التعلم الإلكتروني وأهم ميزاته وعيوبه وما يتعرض له من معوقات.

 

المراجع

1

2