دين

إرسال الله عز وجل سيدنا نوح لقومه


قصة سيدنا نوح عليه السلام, قد أخبرنا الله عز وجل الكثير من قصص الأنبياء والرسل في كتابة الكريم, ومن ضمن قصص الأنبياء والرسل قصة سيدنا نوح عليه السلام, وهو أول الرسل الذي أرسلهم الله عز وجل إلي الناس لكي يرجعون إلي الله ويعبدونه ولا يشركون به شئ, وفي عدد من المقالات سوف نوضح لكم قصة سيدنا نوح عليه السلام وما مر به من صعوبات حتي يدعوا قومه إلي عبادة الله وحده.

بعثة سيدنا نوح عليه السلام

ارسل الله عز وجل سيدنا نوح عليه السلام إلي قومه بنو راسب بسبب كثرة طغيانهم وبعدهم عن الله وعبادتهم للأصنام, حيث كانوا يعبدون أصنام قد بناها أقوام قبلهم لأناس كانوا صالحين يعيدون الله, فتوارثوا هذه الأصنام وقاموا بتحويل المخزي من صنعها وهي تخليداً لذكري هؤلاء الأشخاص الصالحين إلي أصنام يعبدونها من دون الله عز وجل, لذا بعث الله عز وجل إليهم ليدعوهم إلي عبادة الله وحده لا شريك له ليكون أول رسول يبعث إلي قوم (وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا ), (يَغْفِرْ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ), عندما بدأ سيدنا نوح عليه السلام دعوة قومه إلي عبادة الله وحده لا شريك له أخذ يعطيهم البشرة والحافز الذي سوف يلقونه عندما يعبدون الله وحدة ولا يشركون به ولا يعبدون الأصنام وهو أن الله سوف يغفر لهم الذنوب جميعاً (قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا وَنَهَارًا* فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائِي إِلَّا فِرَارًا*وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا), وتوضح هذه الآية ما قام به سيدنا نوح عليه السلام بدعوة قومه, حيث أنه دعا قومه في الليل والنهار, وأنه كلما دعاهم إلي عبادة الله لم يزدهم ذلك إلي فراراً من عبادة الله وكفراً به, وأنه كلما دعاهم جعلوا أصابعهم في آذانهم, كما قام سيدنا نوح عليه السلام بدعوة قومه في السر والعلن وحثهم علي استغفار الله (ثُمَّ إِنِّي دَعَوْتُهُمْ جِهَارًا*ثُمَّ إِنِّي أَعْلَنتُ لَهُمْ وَأَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْرَارًا*فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا*يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا).