السعودية

أي نوع من النباتات التالية ينتج الثمار


أي نوع من النباتات التالية ينتج الثمار هو سؤال يتم طرحه على الطلاب في مادة الأحياء باختبار الفصل الأول، ويأتيهم في صورة اختر من متعدد، والذي يعد في الواقع من الأسئلة الهامة لما يجمعه من مفاهيم أساسية عدة بالإضافة إلى المصطلحات العلمية ذات الصلة بعلم النبات، وفي مقالنا عبر مخزن نقدم لكم الإجابة الصحيحة على ذلك السؤال مع إيضاح أهم ما يختص به ذلك النوع من النبات.

أي نوع من النباتات التالية ينتج الثمار

إن النباتات التي تقوم بإنتاج الثمار هي نوع النباتات المعروفة بمغطاة البذور (Angiosperm)، والتي تمتاز بما تمتلكه من بذور مغطاة تقع تحديداً في مبايض الزهرة والتي تمثل عضو التكاثر الأنثوي لدى الزهرة، ومن ثم فإنها تتكاثر جنسياً لتنقسم بين أحادية الفلقة وكل بذرة منها يحتوي على ورقة واحدة فقط ومن أمثلتها الموز، أما ثنائية الفلقة فإنها تمتلك عدد مضاعف من الزهور، ومن أمثلة البذور ثنائية الورقة الحمضيات والبقوليات.

تسمى النباتات الزهرية

  • تسمى النباتات الزهرية النباتات مغطاة الزهور وتعتبر هي ذلك النوع من النبات المنتشر في الغالبية العظمى من المناطق حول العالم، إذ يبلغ عدد أنواعها حوالي أربعمئة ألف نوع، مما يجعل لها تأثير بالغ على حياة البشر ووجودهم، ومن أنواعها الذرة والأرز والقمح، إلى جانب ما توفره من إمدادت غذاء أساسية للعالم.
  • ولا تقتصر فوائد النباتات الزهرية عند ذلك الحد فقط ولكنها تمتد إلى العديد من الفوائد الأخرى منها ما توفره من أخشاب ضرورية في البناء، كما وتعد من مصادر الألياف التي يتم الاعتماد عليها في صناعة الأوراق والمنسوجات، وغيرها من الاستخدامات الطبية المختلفة.
  • وتتواجد النباتات الزهرية من حيث موطنها، حيث يوجد منها ما ينمو بالمياه المالحة، وأنواع أخرى تنمو بالمياه العذبة، ونباتات زهرية أخرى تنمو بالمناطق الاستوائية، أو المناطق القطبية.

خصائص النباتات الزهرية

تتضمن النباتات الزهرية كافة أنواع النباتات التي تمتلك أزهار والبالغ نسبتها ما يصل تقريباً إلى ثمانين بالمئة من إجمالي النباتات الحية على سطح الأرض، والتي تنمو على هيئة النباتات المزهرة الصغيرة، الأعشاب، الشجيرات أو الأشجار، وتتنوع خصائص النباتات الزهرية على النحو التالي:

  • كافة النباتات الزهرية تمتلك أزهار في أحد مراحل نموها أو حياتها، إذ تمثل تلك الأزهار أعضاء النباتات التناسلية، وبالتالي فإنها توفر وسائل يتم من خلالها تبادل المعلومات الجينية.
  • تشتمل النباتات الزهرية على حبوب اللقاح صغيرة الحجم، والتي تعمل على نقل المعلومات الوراثية ما بين زهرة إلى زهرة أخرى، وحبوب اللقاح تلك أصغر كثيرًا في الحجم مما تستخدمه النباتات الزهرية من خلايا تناسلية، وذلك لكي يسمح الحجم الصغير ذاك في إتمام عملية الإخصاب سريعاً، فضلاً عن أنها تساعد بإتمام عملية التكاثر على أكمل نحو.
  • تمتلك كافة أنواع النباتات الزهرية أعضاء تناسلية صغيرة الحجم كثيراً، خاصةً إذا ما تم مقارنتها مع النباتات اللازهرية وما تمتلكه من أعضاء تناسلية، وهو ما يجعلها تتمكن من إنتاج البذور في وقت وجيز.
  • تمتلك النباتات الزهرية عضو يعرف باسم الكربلة، وبها يوجد مجموعة من البذور النامية والتي غالباً ما تتحول إلى ثمار.
  • تقوم النباتات الزهرية بإنتاج الإندوسبيرم وهو عبارة عن مادة تتكون عقب عملية الإخصاب والتي تعتبر بمثابة مصدر غذائي هام للبذور النامية.
  • من بين خصائص النباتات الزهرية ما يتم من تخصيب للبويضة بها، وتتحول إلى بذرة داخل المبيض، إذ يكون المبيض مغلق ومجوف كما ويكون المبيض بالزهرة من الداخل، إذ تحتوي الزهرة على الأعضاء الأنثوية أو الذكرية أو كليهما بالنباتات الزهرية.

أنواع النباتات الزهرية

كافة أنواع النباتات الزهرية تتكون من أوراق وسيقان، وتقسم وفقاً لمكان تواجد البذرة وتغطيتها كذلك إلى اثنين من الأنواع وهما:

  • كاسيات البذور: ويقصد بها النباتات الزهرية مغطاة البذور (Angiosperm)، وقد عرفت بذلك لأن بذورها تنمو في مبيضها من الداخل ويكون المبيض مغلق عليها تمام الإغلاق، وغالباً ما يتضمن المبيض على أعضاء النبات التناسلية، إذ تخصب بداخله البويضة، تم تتحول إلى بذور، وتلك البذور تجعل العضو التناسلي يصل إلى مرحلة النضوح والإزهار ليتحول بشكل تدريجي لثمرة، ومن الأمثلة التي يمكن طرحها على ذلك النوع من النباتات الزهرية (شجرة الماغنوليا، الورود، والطماطم).
  • عاريات البذور: النباتات عاريات البذور أو معراة البذور (Gymnosperms) أطلق عليها ذلك الاسم لأن بذورها تنمو خارج المبيض، وتحديداً على سطح المخاريط التي تمتلك الزوائد، ومن الممكن أن تنمو في السيقان الصغيرة من الأطراف، ومن أمثلة ذلك النوع من النباتات (الجنكة، السرو، والصنوبر).

الفرق بين النباتات الزهرية والنباتات اللازهرية

  • حينما يتم الحديث عن النباتات الذهرية يجب أن يتم إيضاح الاختلاف فيما بينها وبين النوع الآخر من النباتات وهي النباتات اللازهرية، إذ أن الفرق الرئيسي فيما بينها يكمن في الطريقة التي تتطور بها البذور في كلٍ من بينها، حيث إنه بالنباتات الزهرية تبدأ البذور بالتطور في مبيض الزهرة من الداخل يحيط بها الثمار، مما يجعلها تعرف باسم كاسيات البذور.
  • بينما النباتات الزهرية فإن البذور تتكون بمخاريط دون أن تتواجد داخل الثمار، لذا يطلق عليها بالنباتات عاريات البذور، كما تفتقر تلك النباتات إلى وجود الثمار والأزهار، إلى جانب ذلك فإن معظم النباتات الزهرية تشتمل على أنسجة تعرف بالأوعية، وبالمقابل فإن النباتات اللازهرية لا تمتلك تلك الأنسجة.

دورة حياة النباتات الزهرية

تقوم النباتات الزهرية في دورة حياتها بالاعتماد على أعضائها التناسلية الأنثوية والذكرية، حيث قد تقوم الزهرة بتلقيح نفسها، أو أن يتم التلقيح بين زهرتين مختلفتين عن طريق انتقال حبوب اللقاح بواسطة المياه أو الرياح أو الحشرات، ولا بد من العلم أن النباتات ليست جميعها مثل بعضها فيما تحتاج إليح من وقت لإتمام دورة حياتها، حيذ يوحد منها ما لا تحتاج سوى أسابيع، وأخرى تحتاج إلى أعوام، وسوف نوضح لكم فيما يلي ما تمر به النباتات الزهرية من مراحل خلال دورة حياتها:

  • مرحلة البذور: تبدأ النباتات الزهرية حياتها بمرحلة البذرة (Seed)، والتي يتم زرعها في التربة، وغالباًما تحتاج إلى الضوء والماء لكي تقدر على النمو، وهنا تبدأ في الانتاخ وهو ما يترتب عليه تمزق الغلاف وإنبات الجذور لكي يكتمل نموها في التربة من الأسفل، ثم تتجه في النمو إلى الأعلى، ومن ثم يتبرعم، ليتطور إلى أوراق عن طريق عملية البناء الضوئي، وفي تلك المرحلة من الممكن أن يتم تسمية النبات بالشتلة.
  • مرحلة الزهور: تعرف تلك المرحلة في الإنجليزية بـ(Flowers) حيث تتم عملية التلقيح في النباتات الزهرية عن طريق الأزهار، وتتولى الحشرات غالباً دوراً في إتمام تلك المرحلة حتى يتم الوصول للإخصاب، ويذكر أن الزهرة مكونة من أعضاء أنثوية وذكرية، إذ أن الأبواغ الصغيرة تتطور لتنتج خلايا ذكرية عبر لاانقسامات منها خلايا أنبوبية، وخلايا مسؤولة عن عملية التلقيح، أما العضو الأنثوي في الزهرة يعمل على تطوير البويضة.
  • مرحلة التلقيح والإخصاب: في تلك المرحلة تنتقل الأبواغ إلى الميسم من المتك لإتمام التلقيح، وتلك العملية قد تحدث في الزهرة ذاتها وهو ما يعرف بعملية التلقيح الذاتي، أو أن تتم بين زهرتين فيطلق عليها حينها التلقيح الخلطي، لتبدأ البويضة الملقحة في التطور بواسطة الإخصاب لتصير فيما بعد جنيناً والذي يتكون من جذر صغير الحجم للغاية، وبدء نمو سواء فلقة أو فلقتين وفق نوع النبات.
  • مرحلة الثمار: عقب إتمام مرحلة التلقيح تبدأ الزهرة في التطور لثمرة، وغالباً ما تجف الزهرة بعد أن تصل الثمار إلى مرحلة النضج، وتشتمل تلك الثمار على بذور تساعد على إعاجى مراحل دورة حياة النبات ثانيةً ليتم تجفيفها ثم تخزينها لزراعتها بالوقت المناسب.

أي نوع من النباتات التالية ينتج الثمار كان ذلك هو السؤال الذي يدور حوله مقالنا في مخزن والذي أجبناكم عنه تفصيلاً، حيث ذكرنا الكثير من المعلومات والتفاصيل حول النباتات ومراحل نموها ودورة حياتها.

المراجع