السعودية

أفضل مضاد حيوي لالتهاب عصب الأسنان


نعرض لكم في مقالنا عبر مخزن أفضل مضاد حيوي لالتهاب عصب الأسنان، حيث دومًا ما يبحث من يشعر بالمرض أو يعاني من الألم حول العلاج المناسب الذي يجعلهم يتخلصون من ذلك الألم سريعًا، ومن المعروف أن أصعب ما قد يعانيه المرء من ألم هو ما يصيب الأسنان، والذي يترتب عليه تأثير سلبي على مقدرته في أداء أنشطته ومهامه اليومية.

أفضل مضاد حيوي لالتهاب عصب الأسنان

عادةً ما يصف الطبيب لمريض التهاب الأسنان المضادات الحيوية للقضاء على ذلك الالتهاب، ولكن هناك البعض من الآراء التي تخالف ذلك الرأي، حيث ذكر بعض الباحثين والخبراء في مجال طب الأسنان أن التهاب عصب السن أو الضرس لا يترتب دومًا عن البكتيريا، وهو ما يدل على أنه لا يجب أن يتم العلاج بالمضادات الحيوية في جميع حالات التهاب عصب الأسنان.

ولكن البعض من أطباء الأسنان يصفون المضاد الحيوي لمريض التهاب عصب السن للتخفيف من حدة الالتهاب والألم، على الرغم من أن الأدلة الموثوقة فيما يتعلق بدور المضاد الحيوي لتخفيف الألم لا زالت قليلة، ومن جانب آخر يترتب على الإصابة بالالتهاب في لب السن دون الحصول على العلاج المناسب تفاقم الحالة وظهور خراج الأسنان (Dental abscess).

والذي يكون على هيئة جيب من العدوى يتكون حول اللثة في قاعدة السن، وعندها غالبًا ما يكون المضاد الحيوي هو العلاج المناسب، ولكن كجزء من العلاج الأساسي سواء كان بالقضاء على العدوى، أو خلع الضرس المصاب والذي تسبب في ظهور الخراج.

أنواع التهاب عصب السن

يدل عصب السن على إصابة لب السن بالالتهاب (Pulpitis)، وذلك اللب يتكون مما يوجد بالسن من الداخل من نسيج ضام، وأعصاب، وإمدادات دم، وأنسجة وعائية، وحين يتعرض ذلك اللب إلى الإصابة بالالتهاب فإنه دومًا ما يصاحبه الشعور بالألم والذي تتراوح حدته ما بين البسيطة أو الشديدة، ويوجد من التهاب عصب السن نوعين رئيسيين، وهما:

  • التهاب لب السن القابل للعكس (Reversible pulpitis): وهو ما يحدث عندما يكون التهاب لب السن خفيفًا، ويبقى لب السن في حالة جيدة تسمح للحفاظ عليه.
  • التهاب لب السن غير القابل للعكس (Irreversible pulpitis): وهو ما يقصد به حالة الإصابة بالالتهاب وغيره من أعراض التهاب لب السن مثل الألم القوي، وبه يكون من الصعب الحفاظ على لب السن.

علاج التهاب عصب الأسنان

يتوقف علاج حالات التهاب عصب الأسنان على نوع الالتهاب ولب الأسنان، وسبب الإصابة بذلك الالتهاب، وسوف نوضح فيما يلي طريقة علاج التهاب لب السن بنوعيه:

علاج التهاب لب السن القابل للعكس

يتمثل علاج التهاب لب السن القابل للعكس في علاج ما نتجت عنه المشكلة الرئيسية من أسباب، ومنها إزالة تسوس الأسنان، يليه اتخاذ إجراء حشو السن، وإن كان السن مكسور يمكن أن يضع الطبيب تاج السن، ولكن إن كان السبب في المشكلة ما تم إجرائه بالسن من أعمال سابقة، فيمكن أن يكون العلاج المناسب إجراء ترميم آخر للسن أو إصلاح الحشو الموجود به.

علاج التهاب لب السن غير القابل للعكس

إذا وجد ضرر شديد عند التهاب لب السن غير القابل للعكس، فسوف يلجأ الطبيب لوضع قناة الجذر من خلال التنظيف الكامل للب الميت، والجذور، ثم حشو السن، ووضع تاج للسن مؤقت لأسابيع قليلة، وهو ما يستبدل فيما بعد بالتاج الدائم، ولكن إن كان الضرر أصاب قناة الجزر من الخارج فعادةً ما يضطر الطبيب لخلع الضرس.

أفضل مسكن لالتهاب عصب الأسنان

غالبًا ما يتم علاج ألم التهاب عصب الأسنان قبل أو بعد علاج العصب نفسه، وذلك عن طريق وصف الطبيب لمضادات الالتهاب اللاستيرويدية ومن أمثلتها الإيبوبروفين، وحين يتم تناول مثل تلك المضادات بجرعتها الاعتيادية يمكن السيطرة على ما ينتج عن التهاب لب السن من ألم، ولكن قد تستدعي الحالة إلى تناول جرعات أعلى للحد من الالتهاب.

وتمثل تلك الأدوية أفضل الخيارات لأغلب مرضة التهاب عصب الأسنان، لتوفيرها وإمكانية  الحصول عليها بسهولة ودون حاجة إلى وصف الطبيب، وليس لها آثار جانبية كثيرة أو خطيرة، ولكن لا بد أن لا يكون المريض لديه أيًا من الحالات الصحية، أو أنه يتناول أدوية أخرى تمنع من إمكانية تناول مضادات الالتهاب اللاستيرويدية، والتي يجب أن يتم التحدث مع الطبيب بشأنها وما هي الجرعة المناسب تناولها، أما إن كان المريض يحتاج إلى خلع للسن أو عمل قناة الجذر، فإن الجراح يصف مسكنات أقوى للألم.

مضادات حيوية لعلاج خراج الأسنان

يصف أطباء الأسنان لعلاج عدوى الأسنان وما قد يترتب عليه من خراج يظهر بالسن المضاد الحيوي، وهو ما يتوقف على شدة العدوى، خاصةً إن ظهر على المريض أعراض الحمى، أو حين تكون العدوى منتشرة على نطاق واسع، ومن أكثر المضادات الحيوية التي يتم وصفها لعلاج خراج الأسنان شيوعًا ما يلي:

إريثروميسين (Erythromycin)

يعد الإريثروميسين من أفضل أنواع المضادات الحيوية التي يصفها الأطباء لمريض التهاب الأسنان ومن يعانون من خرج بالسن أو اللثة، والذي يتناسب بشكل كبير مع من يعانون من الحساسية تجاه المضادات الحيوية مثل البنسلين.

الكليندامايسين (Clindamycin)

يعتبر ذلك الدواء من أفضل أنواع المضادات الحيوية التي توصف لمريض عدوى الأسنان، خاصةً إن كان يعاني من الحساسية تجاه البنسلين.

ميترونيدازول (Metronidazole)

كثيرًا ما يصف الأطباء دواء ميترونيدازول، إلى جانب دواء البنسلين، ويتمثل هدفهم من ذلك في القضاء على مختلف أنواع البكتيريا.

أموكسيسيلين (Amoxicillin)

ينتمي ذلك النوع من المضادات الحيوية إلى مجموعة البنسلين، ويعتبر من أشهر المضادات الحيوية التي يتم وصفها لعلاج إصابة الأسنان بالخراج.

البنسلين (Penicillin)

وهو من أشهر المضادات الحيوية المعروفة على مستوى العالم والتي يتم وصفها للقضاء على البكتيريا والعدوى وما تتسبب به من التهابات، ويتم وصفه كثيرًا في علاج خراج الأسنان.

طرق الوقاية من التهاب عصب الأسنان

أغلب حالات التهاب لب الأسنان يتسبب بها إصابة الأسنان بالتسوس، ويكون في الوقاية من التهاب لب الأسنان إجراء للحلول دون تسوس الأسنان، ولكي يتم الحفاظ على صحة الأسنان وعدم إصابتها بالتسوس، يوجد بعض من الممارسات الخاصة بصحة الفم ونظافته يحب أن يتم الالتزام بها ومنها:

  • غسل الأسنان مرتين في اليوم على الأقل بالفرشاة والمعجون، مع الحرص على غسل اللسان واللثة كذلك، وليس الأسنان فقط.
  • استخدام الخيط مرة واحدة كل يوم لتنظيف الأسنان.
  • تجديد فرشاة الأسنان كل ثلاث أشهر.
  • تجنب تناول الأطعمة النشوية والسكرية بكثرة، مع اتباع نظام صحي غذائي ومتوازن غني بالفيتامينات والكالسيوم.
  • زيارة طبيب الأسنان على الأقل مرتين بالعام للحصول على التنظيم المنتظم، وسؤاله عن العلاجات المنتظمة للفلورايد.

طريقة تمويت عصب الضرس بالمنزل

يوجد بعض من العلاجات المنزلية التي يتم استخدامها للسيطرة على ما ينتج من ألم عن التهاب عصب السن، وسوف نعرض فيما يلي الطرق التي يمكن الاعتماد عليها في تمويت عصب السن، وتخفيف حدة الألم منزليًا:

زيت القرنفل

  • حيث يقوم المريض بوضع قطرات قليلة من زيت القرنفل على السن بشكل مباشر، وما يحيط به من لثة، حيث قد تساعد تلك القطرات على تسكين الألم.

محلول ملحي دافئ

  • وذلك لما تمتلكه المياه المالحة من خصائص طبيعية في التطهير والتعقيم، ويمكن أن تساهم المضمضة بالمحلول الملحي في تطهير المنطقة المصابة وتنظيفها، في حين يعمل الماء الدافئ كمهدئ ومسكن للألم.

الكمادات الباردة

  • وهو ما يمكن استخدامه عن طريق وضع أكياس الثلج على الضرس، حيث تساعد تلك الطريقة على تخفيف التورم والألم، والشعور بالتحسن.

الثوم

  • من المعروف عن الثوم أنه غني بمادة الأليسين والتي يعتقد أنها تساعد في التخفيف من التهاب وألم السن، ويمكن استخدام الثوم من خلال طحنه، أو مضغه، أو أن يتم فرك فص الثوم بالسن المصاب، حيث يقلل ذلك من ألم الأسنان، إلا أنه لا يوجد دراسة أو دليل طبي يثبت ذلك.

وبذلك نكون قد عرضنا لكم في مخزن أسماء أفضل مضاد حيوي لالتهاب عصب الأسنان وهو ما يبحث عنه مرضى التهاب عصب السن ومن يعانون من ألم الأسنان، وفي الختام يجب أن نذكر أهمية الرجوع إلى طبيب الأسنان للكي يضع التشخيص الصحيح للحالة ويصف العلاج المناسب.

المراجع

1