السعودية

أعراض ارتفاع سكر الحمل – مخزن


تتسائل الكثير من النساء الحوامل حول أعراض ارتفاع سكر الحمل خاصةً من تعاني من بعض المشكلات الصحية خلال تلك الفترة التي تجعلها تقلق مما إذا كانت قد أصيبت به، أو من لديها تاريخ وراثي لذلك المرض في عائلتها، ويكون قلقها مضاعف فتارة تقلق على نفسها وصحتها، وتارة أخرى تقلق على جنينها، لذا نعرض لكم في مخزن أعراض ارتفاع سكر الحمل وأسباب الإصابة به وكيفية الوقاية منه.

أعراض ارتفاع سكر الحمل

تكتشف بعض النساء خلال فترة الحمل، وجود مجموعة من العلامات الغير واضحة على الإصابة بارتفاع سكر الحمل، حيث إن الأعراض تكون متشابهة مع أعراض الأنواع الأخرى لمرض السكري، بينما هذه تكون منتشرة كثيرًا عند كافة النساء الحوامل، لذا، يتم تفويتها على أنها من الأمور الطبيعية، ولكن يوجد أعراض واضحة على الإصابة بارتفاع سكر الحمل، وهي كما يلي:

  • الشعور بالعطش: من الممكن أن ترغب المرأة الحامل في تناول الكثير من الماء والمشروبات المنعشة، أكثر من المعتاد، حيث إنها تشعر بالعطش، ولو كانت لم تتناول طعام مالح، أو لم تفعل أي نشاط يؤدي إلى الشعور بذلك.
  • الإرهاق الشديد: فإن الشعور بالتعب الشديد، بالإضافة إلى حدوث ذلك في بداية اليوم، فقد يتم ملاحظة أن الأمر تخطى الإجهاد الطبيعي للحمل، مما يدل على الإصابة بارتفاع سكر الحمل.
  • جفاف الفم: قد يتزامن جفاف الفم مع الشعور بالعطش الشديد، وبالتالي، تشرب المرأة الحامل المزيد من المياه للتخلص من هذا الجفاف، لذلك فإن العطش وجفاف الفم من الأعراض التي تظهر في ذات الوقت.
  • كثرة التبول: عندما تشعر المرأة بالحاجة الشديدة للتبول، بالإضافة إلى حدوث ذلك بطريقة متكررة، فإن ما يميزه عن تكرار التبول الطبيعي للحامل، هو حدوثه بكميات كبيرة، حينما يكون سكر الدم مرتفعًا.

أسباب سكر الحمل

  • يحدث ارتفاع سكر الحمل حينما لا يتمكن الجسم من إنتاج الأنسولين الإضافي، والذي تحتاجه المرأة خلال فترة الحمل، حيث إن الأنسولين عبارة عن هرمون يمكن إنتاجه في البنكرياس، ويساهم في جعل الجسم يستخدم الجلوكوز من أجل الحصول على الطاقة، وبالتالي يساهم في التحكم بمستويات الجلوكوز في الدم.
  • خلال فترة الحمل يقوم الجسم بإنتاج هرمونات خاصة، بالإضافة إلى حدوث تغيرات أخرى له وذلك مثل زيادة الوزن، ونتيجة تلك التغيرات، فإن خلايا الجسم لا تستطيع استخدام الأنسولين بطريقة جيدة، وهي الحالة التي تُعرف باسم (مقاومة الأنسولين)، ويجدر ذكر أن كافة النساء الحوامل يمتلكن مقاومة نحو الأنسولين، وذلك خلال الفترات الأخيرة من الحمل بينما عند البعض، يصنع الجسم كميات كافية من الأنسولين، حتى يتمكن من تخطي هذه المقاومة، بينما عند البعض الآخر، لا يقدر على ذلك وبالتالي، يتم الإصابة بارتفاع سكر الحمل.

كيف أعرف سكر الحمل مرتفع

يستعمل الأطباء مجموعة من اختبارات الدم حتى يتم تشخيص ارتفاع سكر الحمل، وفي الآتي إيضاح لهذه الاختبارات:

  • اختبار تحدي الجلوكوز: من الممكن أن تخضع المرأة الحامل لاختبار تحدي الجلوكوز في بداية الأمر، أو ما يُعرف باسم (اختبار فحص الجلوكوز)، وفيه سوف يقوم المختص بسحب عينة من الدم، وذلك بعد مرور ساعة على تناول مشروب حلو، يتضمن على الجلوكوز، كما أنها لا تحتاج إلى الصيام قبل إجرائه، وفي حال كانت نسبة الجلوكوز في الدم مرتفعة كثيرًا، مثلًا 140 فأكثر فقد تعاني من ارتفاع سكر الحمل.
  • اختبار تحمل الجلوكوز الفموي (OGTT): يتم إجرائه لمعرفة نسبة الجلوكوز في الدم، وذلك بعد الصيام لمدة 8 ساعات، ويتم من خلال سحب عينة الدم، ثم تناول مشروب يتضمن على الجلوكوز، وبعدها سوف تحتاج الحامل إلى سحب الدم مرة أخرى كل ساعة، ولمدة ثلاث ساعات، وذلك حتى يستطيع الطبيب تشخيص ارتفاع سكر الحمل لديها.

متى يبدأ سكر الحمل بالظهور

عندما تصل المرأة الحامل إلى الأسبوع 24 وحتى 28، فينبغي عليها الخضوع لفحص سكر الحمل، حتى تتأكد من أنه في المستوى الصحيح، حيث تقوم بإجراء اختبار فحص الجلوكوز، وفي حال ظهرت النسبة مرتفعة، يجب عليها إجراء اختبار تحمل الجلوكوز الفموي، وإذا كانت النتائج غير طبيعية، يتم التشخيص بارتفاع سكر الحمل، والتعرف على الطرق المناسبة لعلاج ذلك.

مضاعفات ارتفاع سكر الحمل

يوجد مجموعة من المخاطر، التي قد تتعرض لها المرأة المصابة بارتفاع سكر الحمل، ولكن هذه المخاطرة ليست أكيدة، ولكنها قد تقع فإن التعامل مع الأمر بشكل فعال، يؤدي إلى تخطي الولادة بصحة جيدة للأم والجنين، بينما هذه المضاعفات تتمثل في التالي:

  • إنجاب طفل زائد في الوزن: في حال كانت نسبة الجلوكوز مرتفعة، فإن الجسم سوف ينتج كمية أكبر من الأنسولين، وبالتالي، سوف يحدث ذات الأمر مع الطفل، مما يتسبب في نموه في الوزن أكثر من المعتاد، ويتخطى الحجم الطبيعي عند الولادة، حيث إن الطفل الذي يزن ما يزيد عن 4 كيلوجرام، يعتبر كبير في الحجم.
  • كثرة السوائل: تعتبر السوائل في حالة كثرة، حينما يكون في الرحم الكثير من السائل الأمنيوسي، وهو السائل المتواجد حول الطفل، فإن ذلك قد يتسبب في حدوث ولادة مبكرة، أو التعرض لمشكلات خلالها، بالإضافة إلى مشاكل في مكان الحبل السري أثناء الولادة.
  • ولادة طفل ميت: قد يؤدي ارتفاع سكر الحمل إلى ولادة الطفل متوفي ولكن هذه الحالة نادرة، بالأخص عند الحصول على التشخيص الجيد، والعلاج المناسب له.
  • تسمم الحمل: تلك حالة تؤدي إلى حدوث ارتفاع في ضغط الدم خلال الحمل، حيث قد يتسبب في مضاعفات عند إهمال العلاج، كما أن العلامات المبكرة لتسمم الحمل تتضمن على الارتفاع في ضغط الدم، والبروتين في البول، وهي من العلامات الغير واضحة، بينما يمكن للطبيب المختص ملاحظتها.

علاج ارتفاع سكر الحمل بالأعشاب

من الممكن أن يتم تحسين دفاع المرأة الحامل ضد مرض سكري الحمل، من خلال إجراء بعض التعديلات على نظامها اليومي، وهذا يكون إلى جانب حصولها على الرعاية قبل الولادة بشكل منتظم، إذ أن هناك دراسة تم القيام بها في عام 2018، والتي ذكرت أن تغيير أسلوب الحياة بما في هذا تناول الأطعمة الصحية والأنشطة البدنية وكذلك المراقبة الذاتية ومتابعة مستويات السكر بالدم، وقد يكون للأعشاب الطبيعية دورًا هام في هذا، مثل:

بذور الحلبة

حتى يكون لبذور الحلبة نتائج فعالة في التخلص من سكر الحمل، يجب شرب كوبين من الحلبة كل يوم، وفي التالي فوائدها للحامل:

  • تحفز الحلبة إنتاج البنكرياس للأنسولين.
  • تؤدي إلى تقليل نسبة الكوليسترول والسكر بالدم بصورة طبيعية.
  • تحتوي على عدد من الأحماض، والتي تقوم بخفض سرعة الهضم، وبالتالي تقلل من سرعة امتصاص السكر.
  • تشتمل بذور الحلبة على كمية من الألياف الطبيعية، والتي تُساهم في تقليل معدل امتصاص الأمعاء للسكر.

مسحوق بذر الكتان

من الممكن أن تستخدم الحامل بذور الكتان عن طريق طحنها وإضافتها لبعض الأطعمة، وكذلك يُمكن عجنها مع المخبوزات، وفي التالي فوائد استخدامها للحامل:

  • تعمل بذور الكتان على خفض سكر الحمل وتقليل مستوى السكر بشكل عام في الدم.
  • تحتوي على كمية هائلة من الألياف، الأوميغا 3، وكذلك الأحماض الأمينية.

الوقاية من ارتفاع السكر عند الحامل

في حين أنه يكون من الصعب أحيانًا تجنب حدوث سكري الحمل، إلا أنه من الممكن أن تتبع الحامل بعض الخطوات التي تساعدها في تقليل فرص الإصابة بالسكري، وهي تتمثل في:

  • الحمل والوزن صحي: ينبغي على المرأة التي تُفكر في الحمل إتخاذ عدة خيارات من أجل الوصول لأسلوب الحياة الذي يساعدها لأن تصل إلى الوزن الصحي وأن تحفاظ عليه قبل حدوث الحمل، إذ أن زيادة الوزن من أشد العوامل للسكري.
  • ممارسة الرياضة: إن ممارسة الرياضة تُعد أهم الأسباب في الحفاظ على الوزن المناسب، ومن الممكن أن تساهم الرياضة في الوقاية من سكري الحمل قبل الحمل وخلاله، كما أن التمارين تساعد الجسم لكي يصير أكثر حساسية للأنسولين الذي يفرزه البنكرياس، وبالتالي يساعد على تنظيم نسبة السكر في الدم.
  • تناول طعام صحي خلال الحمل: إذ أنه وفي أثناء فترة الحمل قد يؤدي غثيان الصباح والنفور من الطعام إلى أن يكون من الصعب تناول غذاء صحي، ومع هذا قد يكون تناول الطعام الصحي والمنتظم دور في الوقاية من سكري الحمل والوزن الزائد.

كانت تلك هي أعراض ارتفاع سكر الحمل التي قد تتعرض إليها البعض من النساء خلال فترة حملهن مما يجعلها تقلق على جنينها، ونذكر بختام مقالنا في مخزن أنه أمر غير مقلق إن تم تشخيص الحالة في وقت مبكر واتخاذ الإجراءات الطبية اللازمة التي يصفها الطبيب المعالج.

المراجع

1 – 2 – 3 – 4