السعودية

أسماء الله الحسنى 99 بالترتيب


يدور مقالنا اليوم حول أسماء الله الحسنى 99 بالترتيب ، يوجد العديد نم الأسماء التي يسمى به الله سبحانه وتعالى نفسه، ويجب على الفرد المسلم أن يكون ملما بهذه الأسماء ومعانيها وذلك حتى يتقرب من الله سبحانه وتعالى، ويتمثل بأجمل الصفات، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أن من يحفظ هذه الأسماء دخل الجنه، حيث روي عن أبو هريرة وعمر بن الخطاب أن نبي الله قال ” إنَّ للهِ تعالى تسعةً و تسعين اسمًا مائةً إلا واحدًا ، من أحصاها دخل الجنَّةَ”، ومن خلال موقع مخزن سوف نتعرف في هذا الموضوع التالي على أسماء الله الحسنى 99 بالترتيب.

أسماء الله الحسنى 99 بالترتيب

يملك الله سبحانه وتعالى عدد تسعة وتسعون أسما يعرف هذا الكم من الأسماء ب “أسماء الله الحسنى”، وهذا العدد هو ما تم ذكره في الحديث النبوي الشريف الذي ذكرناه في الفقرة السابقة، وفي السطور التالية نذكر تلك الأسماء:

الرّحمن، الرّحيم، الملك، القدّوس، السّلام، المؤمن، المهيمن، العزيز، الجبّار، المتكبّر، الخالق، البارئ، المصوّر، الغفّار، القهّار، الوهّاب، الرّزّاق، الفتّاح، العليم، القابض، الباسط، الخافض، الرّافع، المعزّ، المذلّ، السّميع، البصير، الحكم، العدل، اللّطيف، الخبير، الحليم، العظيم، الغفور، الشّكور، العليّ، الكبير، الحفيظ، المقيت، الحسيب، الجليل، الكريم، الرّقيب، المجيب، الواسع، الحكيم، الودود، المجيد، الباعث، الشّهيد، الحقّ، الوكيل، القويّ، المتين، الوليّ، الحميد، المحصي، المبدئ، المعيد، المحيي، المميت، الحيّ، القيومّ، الواجد، الماجد، الواحد، الصّمد، القادر، المقتدر، المقدّم، المؤخرّ، الأوّل، الآخر، الظّاهر، الباطن، الوالي، المتعالي، البَرّ، التّواب، المنتقم، العفوّ، الرّؤوف، مالك الملك، ذو الجلال والإكرام، المقسط، الجامع، الغنيّ، المغني، المانع، الضّار، النّافع، النّور، الهادي، البديع، الباقي، الوارث، الرّشيد، الصّبور.

أسماء الله الحسنى

يتم استخدام كافة الأسماء التي سمى الله بها ذاته في الدعاء، حيث روى عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول في دعائه ” اللهمّ إني أسألُك بكلِّ اسمٍ هو لك سميتَ به نفسَك أو أنزلتَه في كتابِك أو علمته أحدًا من خلقِك أو استأثرت به في علمِ الغيبِ عندك ، أن تجعلَ القرآنَ العظيمَ ربيعَ قلبي ونورَ صدري وجلاءَ حزني وذهابَ همّي وغمّي”، ونتفهم من هذا الحديث الشريف أن لله العديد من الأسماء ولا يقتصر على 99 اسما فقط، يتوجب الإيمان بأسماء الله الحسنى ثلاثة أركان، نذكرهم فيما يلي:

  • أن يكون الفرد المسلم على يقين تام بتلك السماء.
  • يجب أن يفهم ما يدل عليه الاسم من معناه، فمثال على ذلك أن يؤمن العبد بأن الله غفور فيغفر له ذنبه، وأن الله رحيم فيرحمه يقوم الحساب، وأن الله هو الرازق فيفتح للمؤمن أبواب الرزق كافة إن شاء الله.
  • أن يؤمن بما يترتب عليه الاسم من آثار في حياته.

أسماء الله الحسنى عند ابن عثيمين

قسم ابن عثيمين أسماء الله الحسنى إلى واحد وثمانون اسما في القرآن الكريم وهما كالتالي :

اللَّهُ ، الأحدُ ، الأعلى ، الأكرم ، الإله ، الأَوَّلُ ، الآخِرُ ، الظَّاهِرُ ، الْبَاطِنُ ، الْبَارِئُ ، الْبَرُّ ، الْبَصِيرُ ، التَّوَّابُ ، الْجَبَّارُ ، الحافظُ ، الْحَسِيبُ ، الْحَفِيظُ ، الحفيُّ ، الْحَقُّ ، المبينُ ، الْحَكِيمُ ، الْحَلِيمُ ، الْحَمِيدُ ، الْحَيُّ ، الْقَيُّومُ ، الْخَبِيرُ ، الْخَالِقُ ، الخلاّقُ ، الرّؤوفُ ، الرَّحْمَنُ ، الرَّحِيمُ ، الرَّزَّاقُ ، الرَّقِيبُ ، السَّلامُ ، السَّمِيعُ ، الشّاكرُ ، الشَّكُورُ ، الشَّهِيدُ ، الصَّمَدُ ، العالمُ ، الْعَزِيزُ ، الْعَظِيمُ ، الْعَفُوُّ ، الْعَلِيمُ ، الْعَلِيُّ ، الْغَفَّارُ ، الْغَفُورُ ، الْغَنِيُّ ، الْفَتَّاحُ ، الْقَادِرُ ، القاهر ، الْقُدُّوسُ ، القدير ، القريب ، الْقَوِيُّ ، الْقَهَّارُ ، الْكَبِيرُ ، الْكَرِيمُ ، اللَّطِيفُ ، الْمُؤْمِنُ ، الْمُتَعَالِي ، الْمُتَكَبِّرُ ، الْمَتِينُ ، الْمُجِيبُ ، الْمَجِيدُ ، المحيط ، الْمُصَوِّرُ ، الْمُقْتَدِرُ ، الْمُقِيتُ ، الْمَلِكُ ، المليك ، المولى ، الْمُهَيْمِنُ ، النّصير ، الْوَاحِدُ ، الْوَارِثُ ، الْوَاسِعُ ، الْوَدُودُ ، الْوَكِيلُ ، الْوَلِيُّ ، الْوَهَّابُ

 

وثمانية عشر اسما في الأحاديث الشريفة “(الجميل ، الجواد ، الْحَكَمُ ، الحيي ، الربّ ، الرّفيق ، السبوّح ، السيّد ، الشّافي ، الطيّب ، الْقَابِضُ ، الْبَاسِطُ ، الْمُقَدِّمُ ، الْمُؤَخِّرُ ، المحسن ، المعطي ، المنّان ، الوتر).

ومن الجدير بالذكر أنه قسم ذلك بناءا على تتبعه بما ورد في القرآن والسنه.

أسماء الله الحسنى في القرآن

نذكر في هذه الفقرة بعضا من أسماء الله الحسنى التي تم ذكرها في القرآن الكريم، نذكر تلك الأسماء في النقاط التالية:

  • المولى: يعني السيد، جاءت في سورة الحج في الآية 75 ” وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ ۖ فَنِعْمَ الْمَوْلَىٰ وَنِعْمَ النَّصِيرُ”.
  • الولي: الذي ينصر عباده، جاءت في سورة البقرة في الآية 257 ” اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا”.
  • النصير: يعني الذي ينصر خلقه على عدوهم، ذكرت في سورة الصف في الآية 14 ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا أَنصَارَ اللَّهِ”.
  • القريب: يعني القريب المحيط بكل شئ، جاءت في سورة ق في الآية 16 ” وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ”.
  • المجيب: يعني به أن الله يجب دعوات عبادهن جاء في سورة البقرة في الآية 186 ” وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ“.
  • السميع: أن الله قادر على سماع عباده أينما ووقتما كانوا، جاء في سورة إبراهيم في الآية 39 ” إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاءِ”
  • البصير: أي الذي يستطيع رؤية كل شئ الظاهر منها والكامن أيضا، وجاء في سورة الإسراء في الآية 1 ” إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ”.
  • الواحد الأحد: يعني أنه لا يوجد شريك مع الله في الألوهية، وجاء في سورة الإخلاص في الآية 1 ” قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ“.
  • الفتاح: يشير إلى الحاكم الذي يحكم بين عباده، جاء في سورة سبأ في الآية 26 ” قُلْ يَجْمَعُ بَيْنَنَا رَبُّنَا ثُمَّ يَفْتَحُ بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَهُوَ الْفَتَّاحُ الْعَلِيمُ”.
  • المقسط: العادل، وجاء في القرآن الكريم في سورة آل عمران في الآية 18، “شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ ۚ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ”.

أسماء الله الحسنى بالترتيب ومعانيهـا

نتناول في هذه الفقرة أسماء الله الحسنى بالتفسير لكل اسم منهم، ومن خلال السطور التالية نعرض لكم بعض تلك الأسماء بتفسيرها:

  • الله: يجمع هذا الاسم جميع صفات الألوهية.
  • الرحمن: يشير الاسم إلى رحمة الله وسعت كل شئ، في كل المور التي يمرون بها.
  • الرحيم: يدل هذا الاسم على رحمة الله عز وجل بعباده، و|أنه يثبت قلوبهم على دينه.
  • الملك: يعني الشدة ويشير إلى أن الله جلى وعلى مالك كل أمور الدنيا والآخرة، فهو مالك الملكين؛ لأن تصرفهم في أملاكهم ما كان إلا بإذنه.
  • القدوس: يعني النزه الذي لا يمكن أن يأتي بوصف في خيال العبد.
  • السلام: يدل هذا الاسم على شمولية السلامة على جميع خلقه، كما يعني أنه الذي لا يوجد به أيا من العيوب.
  • المؤمن: وهو المقصد لكافة ما يتم القول عنه في كتبه ومن رسله ونفسه.
  • المهمين: يعني المسيطر على كل شئ.
  • العزيز: يشير إلى الذي لا يكون له مثيل ولا شبيه.
  • الجبار: يعني المنفذ بطريق الإجبار، ويكون الجبر بما يتفق مع مشيئته وإرادته.
  • المتكبر: الذي يجمع كافة صفات التكبر والعظمة بمفرده.
  • الخالق: الذي يخلق كل شئ بإرادته.
  • البارئ: الذي يميز المخلوقين حتى في حالة اختلاف صورهم.
  • المصور: يعني الذي يمنح كل عبد من عباده وكل الأشياء المختلفة صورة مختلفة عن الأخرى.
  • الولي:يشير إلى المصلح لشؤون عباده والمثني عليهم.

أهمية معرفة أسماء الله الحسنى

تملك أسماء الله الحسنى عدد كبير من الفضائل والأهمية لمن يعرفهم ويكون ملما بهم، ومن خلال النقاط التالية نذكر تلك الأهمية:

  • يعد العلم الذي يهتم بأسماء الله الحسنى وتفسيرها من أشرف العلوم.
  • تجعل الفرد المسلم الملم بهذه الأسماء على درجة كبيرة من الخشية والتقرب من الله عز وجل.
  • تزيد من إيمان الفرد بالله سبحانه وتعالى وحبه له لما يتصف به.
  • تعلم أسماء الله الحسنى هي الأهل لكافة العلوم الباقية.

وبهذا نكون وصلنا معكم لنهاية مقالنا هذا اليوم عن أسماء الله الحسنى 99 بالترتيب ، يوجد العديد نم الأسماء التي يسمى به الله سبحانه وتعالى نفسه، ويجب على الفرد المسلم أن يكون ملما بهذه الأسماء ومعانيها وذلك حتى يتقرب من الله سبحانه وتعالى، ويتمثل بأجمل الصفات، نلقاكم في مقال جديد بمعلومات جديدة على موقع مخزن.