دين

أزهري يوضح طريقة قراءة سورة يس لتحقيق ما نتمنى


أزهري يوضح طريقة قراءة سورة يس، ذكر فضل قراءة سورة يس في الكثير من المواضع في السنة النبوية الشريفة، وقد ذكرنا بها الداعية الإسلامي الشيخ محمد أبو بكر وأوضح أن لسورة يس فضل عظيم في تحقيق ما نتمنى وإزالة الضيق والكرب والخوف كما أنها تشفي المرضى بإذن الله، ونصح جميع المسلمين بالمواظبة على قراءة سورة يس وبشكل خاصة في الثلث الأخير من الليل وبليلة الجمعة، وفيما يلي سنعرفكم على الطريقة الصحيحة لقراءة سورة يس لتحقيق كل ما نتمنى.

فضل قراءة سورة يس

ذكر في فضل سورة يس أنها تشفي المريض بإذن الله سبحانه وتعالى، وتزيل الغم والكرب وتعين كل من له دين وتعود على المسلم بالرزق والنعمة من الله جل وعلا، ومن واظب على قرائها رأى قدرة الله في كشف ما يريد وتحقيق ما يتمنى، فهي من السورة ذات الفضل العظيم والتي يزيل الله بها عن عباده الضعفاء الفقراء إليه كل ما يشغل بالهم ويزيل الضيق والكرب.

طريقة صحيحة لقراءة سورة يس

طريقة قراءة سورة يس الصحيحة

ويوضح الشيخ محمد أبو بكر الطريقة الأفضل لقراءة سورة يس والتي علمه إياه شيخه مذ كان صغيرًا، ويوضح أنه ما من مرة وقرأ سورة يس بتلك الطريقة إلا وفرج الله له كربه وأراح قلبه، وهي قراءة سورة يس كل يوم قبل النوم والمواظبة على تلاوتها حتى نجد قدرة الله عز وجل في تحقيق ما نريد وفي التخلص من الحزن والضيق والكرب الذي نشعر به.

ويفضل قراءة سورة يس قبل النوم بالطريقة الآتية:

  • ترديد يس والقرآن الحكيم حوالي سبع مرات في البداية.
  • يتم قراءة باقي الآيات وصول للأية رقم 38 ويتم ترديدها حوالي ثلاث مرات كذلك ونصها “

وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ۚ ذَٰلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ».

  • على أن يتم ترديد الدعاء التالي بين كل مرة من المرات الثلاث التي تكرر بها الآية رقم 38 وهو

 “اللهم قدر لنا الخير وارزقنا يا خير الرازقين من حيث لا تدري ولا تحتسب».

  • ومن ثم استكمال قراءة الآيات وصولًا إلى الآية رقم 58 وتردد كذلك سبع مرات ونصها “

سلام قول من رب رحيم.”

  • على أن نكرر هذا الدعاء بين كل مرة من المرات السبع وهو

 ” اللهم سلمنا من فتن الدنيا وعذاب الأخرة».

  • واستكمال القراءة مرة أخرى حتى الآية 81 وتكرر ثلاث مرات ونصها

” أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِقَادِرٍ عَلَىٰ أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُمْ ۚ بَلَىٰ»

  • ويردد هذا الدعاء بين كل مرة من المرات الثلاث “

«والله قادر أن يأتي بالفرج العظيم ويفك كروبنا وكروب المكروبين ويقضي حوائجنا وحوائج السائلين ويسد الدين عن المدينين».

  • وعندما نصل للآية 83 نكرر الدعاء:

 “سبحان العالم لكل مكنون والقاضي لكل الديون سبحان من خزائنه بين الكاف والنون سبحان من قوله كن فيكون، اللهم إني أسالك وأتوجه إليك بحبيبك سيدنا محمد صل الله عليه وسلم أن تسخر لي قلب من أحوجتني إليه ومن بيده من البشر قضاء حاجتي وأن تكفني اللهم شر من يقدر على أولا أقدر عليه يا من بيده ملكوت كل شئ أنت العالم به والقادر عليه، اللهم بحق نبيك سيدنا محمد صل الله عليه وسلم الذي أنزلت عليه سورة يس أسالك يارب أن تجعلني في كل أمر وشدة غالبا وأن تمن علي بسرعة العطاء وتحقيق الرجاء، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد بقدر حبك فيه وبجاهة فرج عني ما أنا فيه يا أكرم الأكرمين جئتك أتوسل إليك بقدر النبي الكريم وبسر بسم الله الرحمن الرحيم يس والقرآن الحكيم».
وعند الانتهاء نسمي ونطلب من الله ما نرجو.