السعودية

أبرة المناعة بعد الكيماوي – مخزن


نتناول في مقالنا اليوم أبرة المناعة بعد الكيماوي ، تعد المناعة من أهم الأجهزة التي يحويها الجسم، حيث أنها تعمل على مقاومة الأمراض التي من الممكن أن يصاب به الجسم، ومن ثم يتم تناول هذه الإبرة حتى تزيد من قوة جهاز المناعة، ويرجع السبب في استخدام هذه الإبر إلى كونها تحوي على نسب عالية من البروتين التي تساهم في إنتاج خلايا كرات الدم لبيضاء، وكذلك الحمراء، ولكن تكون كرات الدم البيضاء هى المسؤول الرئيسي عن تقوية المناعة، ومن خلال موقع مخزن سوف نتعرف في هذا الموضوع على أبرة المناعة بعد الكيماوي.

أبرة المناعة بعد الكيماوي

يعاني الكثير من الناس من الإصابة بمرض السرطان الذي دائما ما يهدد حياتهم، حيث يقوم هذا المرض بالتأثير السلبي على كافة أجهزة الجسم ومن ثم تؤثر على الوظائف الخاصة بها، وبالتالي يضعف جهاز المناعة للمصاب، ويتم ضعف المناعة في الفترة التي تلي تناول الكيمياوي أو العلاج بالإشعاع، ومن ثم تمثل أبر المناعة أهمية كبيرة لمصابي السرطان، ومن خلال النقاط التالية سوف نستعرض أهمية هذه الأبر:

  • يتم تقليل الفرص في إنتاج كرات الدم البيضاء والحمراء من الدم، ويرجع السبب في ذلك إلى تأثيره على نخاع العظم.
  • وفي حالة ضعف إنتاج كرات الدم البيضاء لدرجة كبيرة يقوم الطبيب بإيقاف استخدام علاج الكيمياوي.
  • ومن ثم يتم اللجوء إلى تناول أبر المناعة وذلك بسبب احتوائها على البروتين الذي يعد المصدر الأساسي لإنتاج كرات الدم البيضاء.
  • ومن الجدير بالذكر أن أعراض نقص المناعة تبدأ في الظهور بعد التعرض للكيمياوي أو العلاج بالإشعاع بثمانية أيام.
  • تحدد الجرعة التي يتم تناولها من تلك الأبر بعدد من العوامل التي تتمثل في طول المريض وزنه، الكشف عن ما إذا كان المريض يعاني من أمراض أخرى أم لا.
  • يتم التوجه بهذه الأبر للأشخاص الذين خضعوا لعملية زراع نخاع العظم، وهؤلاء الذين قاموا بالتبرع بالخلايا الجذعية، وأيضا المرضى الذين يخصعون للعلاج الكيمياوي.

كيفية استخدام إبر المناعة تحت الجلد

يتم استخدام أبر المناعة لمصابي مرض السرطان بعد الخضوع لعلاج الكيمياوي والعلاج بالإشعاع، حيث يتم استخدام هذه الأبر بحسب عدد من العوامل وهي تتمثل في مقدار الجرعة التي يحددها الطبيب، يتم البدأ في استخدام هذه الأبر بأربعة وعشرون ساعة، ومن الجدير بالذكر أنه يتم تحديد مدة الجرعة من قبل الطبيب وترواح تلك المدة ما بين ثلاثة أيام إلى أربعة عشر يوما.

ومن خلال انقاط التالية سوف نذكر طريقة استخدام أبر المناعة بعد الكيمياوي:

  • يلزم القيام بتنظيف المكان الذي سوف توضع فيه الأبر باستخدام الكحول.
  • يتم تحديد هذا المكان، ثم يتم إمساك هذا الجزء، وتكون الأبر في اليد الأخرى.
  • توضع الحقنة بشكل عمودي في المكان المحدد، أو يتم وضعها بشكل ذات ميل بسيط.
  • وفي حالة ظهور دم في أعلى الحقنة يكون ذلك بدلالة على أن هذا المكان يمكن تناول الأبر فيه دون قلق.
  • ومن ثم يتم االضغط على الأبرة حت يتمكن الدواء من المرور داخل جسم المصاب.
  • ومن الجدير بالذكر أنه ينصح بتغيير مكان وضع الحقنة؛ تفاديا لحدوث تقرحات.
  • كما ينصح بعمل كمادات في حالة الشعور بحرقان أو وجع في المكان الذي وضعت فيه الأبرة.

تتعدد مناطق استخدام أبر المناعة، على أن يتم تناولها في البطن بما يبعد عن السرة بمعدل 2 بوصة، منطقة الفخذين وبالتحديد في الجزء الأمامي، منطقة الأرداف في الجزء العلوي منها، والجزء العلوي من منطقة الذراع.

ينصح بالاحتفاظ بهذه الأبر في الثلاجة، ويتم إخراجها قبل تناولها بمدة نصف ساعة؛ وذلك حتى يتم الحد من أثر الحقن.

أعراض انخفاض المناعة بعد الكيمياوي

يعاني متناولي علاج الكيمياوي من نقص في المناعة، ومن ثم تبدأ تلك الأعراض في الظهور في الفترة التي تتراوح ما بين أسبوع إلى عشرة أيام بعد تلقي الكيمياوي، ومن خلال النقاط التالية سوف نذكر تلك الأعراض:

  • ملاحظة ارتفاع درجة الجسم حت تصل إلى 37.8 درجة مئوية.
  • التعرض إلى الإصابة بالسعال والكحة المستمرة.
  • ملاحظة تقرحات بمنطقة اللثة والحلق.
  • الإسهال المتكرر.
  • التعرض إلى انخفاض الصفائح الدموية، ويظهر ذلك عدد من الأعراض التي تتمثل فيما يلي:
    • نزيف اللثة والفم.
    • داكنة لون البراز.
    • يصبح البول ذات اللون الأحمر أو البني.
    • زيادة الحاجة إلى الغثيان والقىء.
    • الصداع المتكرر.
    • كثرة التجمعات الدموية في الجسم عل شكل تجمعات.

أعراض ابر المناعة لمرضى السرطان

تترك أبر المناعة تأثيرات عديدة على الجسم، حيث يتم تفاعل البروتين مع الجسم ومن ثم يتم تحفيز نخاع العظم، ومن ثم يتم ظهور أعراض عديدة على المريض، ومن خلال النقاط التالية نذكر تلك الأعراض:

  • الشعور بالقىء والغثيان.
  • الإصابة بالحمى بسبب ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • استمرار الألم في مناطق مفاصل الحوض والفخذين وعظام الذراعين.
  • نقص الصفائح الدموية بالجسم.
  • إيجاد صعوبة في التنفس.
  • استمرار الكحة والسعال.
  • زيادة احمرار موضع الأبر.
  • الإصابة بالتهابات في موضع لأبر.

مضاعفات ابر المناعة لمصابي مرض السرطان

في حالة ظهور الأعراض التي سوف نذكرها في النقاط التالية يجب الإسراع في زيارة الطبيب، وتلك الأراض هي كما يلي:

  • التعرض إلى الإصابة بالحمى؛ بسبب ارتفاع درجة حرارة الجسم إلى 38 درجة مئوية.
  • التعرض إلى القشعريرة.
  • الإصابة بصعوبة في التنفس.
  • زيادة عدد ضربات القلب.
  • الإصابة بالنزيف باستمرار.
  • عدم فعالية مسكنات الألم.
  • ملاحظة طفح الجلدي بعدد كثير من مناطق الجسم.

نصائح لتقوية مناعة مريض السرطان

يوجد عدد من النصائح التي يجب اتباعها في حماية الجهاو المناعي لمصابي مرض السرطان، حيث تعمل هذه النصائح على تقوية جهاز المناعة ومن ثم يصبح المريض قادرا على مقاومة تلك الأمراض، وتلك النصائح تأتي كما يلي:

  • الحرص على اتباع نظام غذائي صحي غني بالعناصر الغذائية التي يحتاج إليها الجسم، وتتمثل تلك الأطعمة في الخضراوات واالفواكه والحبوب الكاملة والبروتينات التي تكون خالية من الدهون، وبذلك يتم رفع المناعة.
  • تناول خمس وجباب يوميا، بشرطية أن تكون هذه الوجبات غنية بالعناصر الغذائية الهامة وتكون صغيرة.
  • النوم بشكل كافي حتى يتم تقوية الجهاز المناعي.
  • الإلتزام بممارسة الرياضة بشكل منتظم، مع الإبتعاد عن ممارسة التمارين الرياضية التي تحتاج إلى مجهود بدني كبير.
  • الابعاد عن الشخاص المصابين بالأمراض ذات العدوى السريعة.
  • الحرص عل النظافة الشخصية، والالتزام بغسل اليدين بشكل مستمر.
  • القيام بغسل الأطعمة المراد تناولها بشكل جيد.
  • التوقف عن تناول الخضروات الورقية الغير مطهية.
  • الإبقاء في الأماكن النظيفة، والبعد عن كل ما هو ملوث.
  • الإبتعاد عن كل ما يسبب التوتر والقلق للمصاب.
  • القيام بممارسة تمارين التنفس العميق والتأمل.
  • متابعة أطباء النفس، للحديث معهم والشعور بالراحة.

هكذا نكون وصلنا لنهاية مقالنا هذا اليوم عن أبرة المناعة بعد الكيماوي ، يتم استخدام أبر المناعة لمصابي مرض السرطان بعد الخضوع لعلاج الكيمياوي والعلاج بالإشعاع، حيث يتم استخدام هذه الأبر بحسب عدد من العوامل وهي تتمثل في مقدار الجرعة التي يحددها الطبيب، يتم البدأ في استخدام هذه الأبر بأربعة وعشرون ساعة، نلقاكم في مقال جديد بمعلومات جديدة على موقع مخزن.